مبالغ مالية ومنح الجنسية.. تركيا تعوض ذوي القتلى السوريين في عملية ”غصن الزيتون“

مبالغ مالية ومنح الجنسية.. تركيا تعوض ذوي القتلى السوريين في عملية ”غصن الزيتون“

المصدر: إرم نيوز

بدأت السلطات التركية في تقديم تعويضات لذوي قتلى فصائل المعارضة السورية المسلحة الذين شاركوا الجيش التركي في عملياته بمنطقة عفرين السورية، مطلع العام الجاري.

ونقلت تقارير إعلامية عن الناطق الرسمي باسم ”الجيش الوطني“ التابع للجيش الحر شمال حلب، المقدم محمد حمادين، قوله إن ”الحكومة التركية شرعت بتقديم تعويضات مالية لذوي قتلى فصائل المعارضة الذين قضوا في معارك غصن الزيتون ضد وحدات حماية الشعب الكردية، التي كانت تسيطر على مدينة عفرين“.

وبحسب المعلومات المتوفرة، فإن تركيا حددت مبلغًا مقداره 60 ألف ليرة تركية (12500 دولار أمريكي) لكل عائلة قتيل، إلى جانب راتب شهري مقداره 100 دولار أمريكي.

وتشمل ”الإغراءات“ كذلك، منح الجنسية التركية لزوجة وأبناء كل مقاتل سوري قضى في عملية ”غصن الزيتون“ في حال كان متزوجًا، أما في حالة غير المتزوج فالجنسية ستذهب للوالدين، إلى جانب شقة سكنية لعائلة القتيل.

وتشير التقديرات الأولية إلى أن عدد قتلى الفصائل السورية المسلحة التي شاركت في عملية عفرين، بلغ أكثر من 350 قتيلًا، لكن هذا الرقم في ازدياد نتيجة الهجمات المتقطعة التي تشنها الوحدات الكردية ضد مواقع لتلك الفصائل.

ويرى مراقبون أن ”تقديم الإغراءات المالية لذوي القتلى تبرهن على أن وصف المرتزقة ينطبق على أولئك الذين شاركوا الجيش التركي في عملياته بشمال سوريا“.

واعتبر المراقبون أن ”المقاتل الذي يذهب للمعارك من أجل المال، يفتقر إلى أي هدف وطني، إذ تحركه الروح الانتهازية التي تنتظر المكافأة المادية“.

ونوهوا إلى أن الوعود التركية بمنح تعويضات لقتلى الفصائل السورية، كانت منذ آذار/ مارس الماضي.

وأشاروا إلى ما كتبه آنذاك رئيس المكتب السياسي في ”لواء المعتصم“ التابع للجيش الحر، مصطفى سيجري، على ”تويتر“، قائلًا إن ”الحكومة التركية تقدم العديد من الميزات لذوي قتلى عملية غصن الزيتون من الجيش الحر، أبرزها منحهم الجنسية وشققًا سكنية“.

وبين سيجري أن ”مصدر هذه الأنباء هو شخصيات تركية أبلغت شفهيًا قيادات الجيش الحر بهذه القرارات“.

وقال: ”تسلمنا هذه القرارات خلال اجتماعنا في أنقرة مع قيادات عملية غصن الزيتون، وطلب منا القيام بإحصاء عدد القتلى بشكل دقيق“.

ومن المنتظر – وبحسب خطط الحكومة التركية – أن تشمل التعويضات كذلك ذوي قتلى عملية ”درع الفرات“ التي خاضها الجيش التركي وفصائل سورية مسلحة في ريفي حلب الشمالي والشرقي، في عام 2016.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com