أخبار

بعد احتجاجات واسعة ضد الرئيس.. غوتيريش يدعو لإنهاء العنف في نيكاراغوا
تاريخ النشر: 17 يوليو 2018 6:53 GMT
تاريخ التحديث: 17 يوليو 2018 6:55 GMT

بعد احتجاجات واسعة ضد الرئيس.. غوتيريش يدعو لإنهاء العنف في نيكاراغوا

اتهم الأمين العام للأمم المتحدة جماعات مرتبطة بحكومة نيكاراغوا باستخدام قوة فتاكة ضد المواطنين.

+A -A
المصدر:  رويترز

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إلى إنهاء العنف في نيكاراغوا، الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 275 شخصًا خلال احتجاجات مستمرة منذ أشهر.

وفي ماناغوا عاصمة نيكاراغوا، خرج مئات إلى الشوارع للمطالبة بالعدالة لضحايا الحملة العنيفة على المحتجين على حكم الرئيس دانييل أورتيغا بعد مقتل 12 شخصًا مطلع الأسبوع.

وقال غوتيريش في مؤتمر صحفي في كوستاريكا المجاورة ”من الواضح أن هناك عددًا صادمًا من الوفيات واستخدامًا فتاكًا للقوة من جانب كيانات مرتبطة بالدولة وهذا غير مقبول“، مشيرًا إلى أن ”هناك جماعاتٍ مرتبطة بحكومة نيكاراغوا تستخدم قوة فتاكة غير مقبولة ضد المواطنين“.

وأضاف متحدثًا بمناسبة مرور 40 عامًا على إنشاء محكمة الدول الأمريكية لحقوق الإنسان: ”من الضروري وقف العنف على الفور وإحياء الحوار السياسي الوطني. الحل السياسي وحده هو المقبول“.

وزاد العنف في مطلع الأسبوع عندما اقتحمت مجموعات مسلحة والشرطة الموالية لأورتيغا الجامعات التي يحتلها محتجون، وحطموا حواجز الطرق التي وضعها المتظاهرون.

ويقول مركز نيكاراغوا لحقوق الإنسان، إن ما لا يقل عن 275 شخصًا لقوا حتفهم منذ تفجر الاحتجاجات في نيسان/ أبريل عندما حاول أورتيغا تقليص مزايا التقاعد. وتخلت الحكومة عن الخطة لاحقًا، لكن الرد القوي على المتظاهرين أطلق شرارة احتجاجات واسعة النطاق على حكم أورتيغا.

وأثارت الحملة انتقادات دولية لأورتيغا، وهو أحد رجال حرب العصابات السابقين الذي يواجه حاليًا أكبر اختبار منذ توليه السلطة عام 2007.

وهذه ثالث فترة رئاسة على التوالي لأورتيغا، ومن المقرر أن تنتهي في 2021.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك