مقتل 16 من “داعش” بالأنبار

مقتل 16 من “داعش” بالأنبار

الأنبار –أعلن مصدر عسكري عراقي، اليوم السبت، مقتل 16 عنصرا لتنظيم “داعش” الإرهابي عقب هجوم قام به عناصر بالتنظيم على مقر للجيش، شمالي الأنبار (غرب).

وأوضح قائد عمليات الأنبار، الفريق الركن رشيد فليح أن “عناصر تنظيم داعش شنوا، اليوم، هجوما واسعا من ثلاثة محاور على مقر الفوج الأول التابع للواء الأول الفرقة الأولى في الجيش العراقي المتمركز على طريق ذراع دجلة (شمال ناحية الكرمة، 15كم شرق الفلوجة)، شمالي محافظة الأنبار”.

وأضاف فليح أن “القوات الأمنية تصدت لعناصر التنظيم المهاجمين، ودارت مواجهات واشتباكات عنيفة بين الجانبين استمرت لأربع ساعات، استطاعت القوات الأمنية من خلالها قتل 16 عنصرا لتنظيم داعش الإرهابي وتدمير ثلاث مركبات تحمل سلاحا ثقيلا، وانسحاب العناصر المهاجمة”، من دون أن يتطرق إلى سقوط قتلى أو جرحى في صفوفه قواته.

من جانبه، قال شاكر محمود، رئيس مجلس بلدة العامرية جنوبي مدينة الفلوجة بالأنبار، إن “عناصر تنظيم داعش بدأوا بالحشد، منذ فجر اليوم السبت، حول ناحية العامرية (23 كم جنوب مدينة الفلوجة) من ثلاثة محاور”، مبينا أن ذلك فيما يبدو “تحضيرا لهجوم على الناحية”.

وطالب محمود، القيادات الأمنية العليا بـ”إرسال فوج مدرع بشكل فوري إلى بلدة عامرية الفلوجة لمساندة القوات الأمنية والعشائر في قتالهم ضد عناصر التنظيم”.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من تنظيم “داعش” يومياً دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من داعش بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام، غير أن الأخير يعلن بين الحين والآخر سيطرته على مناطق جديدة فيكل من سوريا والعراق رغم ضربات التحالف الدولي ضده. ‎

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات جوية على مواقع لـ “داعش”، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع