ألمانيا تدعو لبحث كيماوي “داعش” في مجلس الأمن

ألمانيا تدعو لبحث كيماوي “داعش” في مجلس الأمن

المصدر: إرم- من دمشق

أجرى وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، اتصالاً هاتفيا مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، تحدث فيه عن التسريبات بشأن استخدام تنظيم “داعش” أسلحة كيماوية.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية، أن “شتاينماير” حث “كي مون” على طرح هذا الموضوع في مجلس الأمن، وأن الأمين العام للأمم المتحدة تعهد من جهته بالتطرق لهذا الموضوع.

يأتي ذلك في وقت أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أنها لا تستطيع تأكيد التقارير التي أشارت إلى استخدام تنظيم “داعش” لغاز الكلور ضد قوات الشرطة العراقية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، ستيف وارين، إنه لا زالت التحقيقات جارية بشأن هذه المزاعم، مشيراً إلى أن التقارير الأخيرة الخاصة باستخدام غاز الكلور كسلاح كيماوي خطيرة للغاية، وأضاف أن استخدام غاز الكلور كسلاح يعد “عملاً شائناً”؛على حد قوله.

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، قد صرح في وقت سابق، أنه لا يستطيع تأكيد هذه المزاعم، غير أنه وصفها بالخطيرة جداً. وأضاف، في تصريحات للصحفيين عقب لقائه مع نظيره الكوري بمقر وزارة الخارجية الأمريكيةـ أن استخدام غاز الكلور كسلاح يعد أمراً ضد القانون الدولي وأن تلك المزاعم تؤكد أهمية الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة حالياً لمواجهة “داعش”.

وفي سياق ذي صلة، أكد مسؤولون عراقيون، السبت، أن مسلحي “داعش” استخدموا غاز الكلور خلال قتالهم القوات الأمنية العراقية الشهر الماضي شمال بغداد.

وقال المسؤولون، وهم مسؤول أمني رفيع المستوى ومسؤول محلى من مدينة الضلوعية، ومسؤول من مدينة بلد، إن تنظيم “داعش” استخدم قنابل بأسطوانات مليئة بالكلور خلال الاشتباكات التي جرت في سبتمبر/ أيلول الماضي في المدينتين. حيث كان المسلحون قد فشلوا في الاستيلاء على الضلوعية، 75 كيلومتراً شمال بغداد، وعلى بلد التي تبعد 80 كيلومتراً شمال العاصمة العراقية.

وأصيب في الهجوم حوالي أربعين من القوات والمسلحين بشكل طفيف بسبب الكلور وظهرت عليهم أعراض تتفق مع التسمم بالكلور، ومنها صعوبة التنفس والسعال، حسبما ما قال المسؤولون الثلاثة.

وتلقى جنود القوات العلاج في مستشفى، وسرعان ما تعافوا. وأوضح المسؤول الأمني رفيع المستوى أنه يحتمل حصول مقاتلي تنظيم “داعش” على الكلور من مصانع تنقية المياه الموجودة في المناطق التي سيطروا عليها في وقت سابق.

وكانت المخابرات العراقية قد أشارت إلى أن تنظيم “داعش” يمتلك قذائف ممتلئة بالكلور، وأنه مستعد لاستخدامها، حسبما نقل المسؤول.

وقال: “لقد استولى مقاتلو تنظيم “داعش” على بعض الكميات من الكلور عقب فرضهم سيطرتهم على بعض مصانع تنقية المياه أو المواقع التي كان يتم تخزين الكلور بها”، مضيفاً أن التنظيم الإرهابي “لديه بعض الخبراء الذين استطاعوا تصنيع قذائف الكلور”. وتحدث المسؤولون الثلاثة شريطة عدم الكشف عن هوياتهم لأنهم غير مخولين بالحديث إلى وسائل الإعلام، ولم يدلوا بمزيد من التفاصيل”.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” قد تحدثت لأول مرة عن استخدام تنظيم “داعش” للكلور في العراق سبتمبر/ أيلول الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع