باكستان تفتح تحقيقًا جنائيًا مع حزب نواز شريف قبل أيام من الانتخابات

باكستان تفتح تحقيقًا جنائيًا مع حزب نواز شريف قبل أيام من الانتخابات

المصدر: رويترز

فتحت السلطات الباكستانية، اليوم الأحد، تحقيقًا جنائيًا مع زعماء الحزب السياسي لرئيس الوزراء السابق المسجون نواز شريف بموجب قانون مكافحة الإرهاب، وذلك قبل أيام من الانتخابات العامة التي تشهد تنافسًا شديدًا.

وتتعلق القضية بمظاهرة نظمها حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية جناح نواز شريف في 13 يوليو/ تموز، عندما عاد شريف إلى باكستان في تحدٍ لحظر المسيرات العامة، وفق تقرير للشرطة المحلية.

وجرى اعتقال رئيس الوزراء السابق بعد دقائق من وصوله إلى البلاد بعد صدور حكم غيابي عليه من محكمة مختصة بقضايا الإرهاب الأسبوع الماضي.

ويشمل التحقيق زعيم الحزب ”شهباز شريف“ شقيق نواز شريف، وإحدى الشخصيات الأخرى البارزة في الحزب، وشهيد خاقان عباسي، وهو رئيس سابق للوزراء.

ويستند التحقيق إلى البند السابع من قانون مكافحة الإرهاب الذي يتضمن تعريفات فضفاضة للإرهاب، تشمل إثارة المخاوف بين المواطنين، ويُدرج عشرة انتهاكات للقانون الجنائي، منها التجمهر دون تصريح.

وقال وزير الداخلية المؤقت لإقليم البنجاب شوكت جواد:“نتخذ إجراء ضد زعماء حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية-جناح نواز شريف، ولكن لن يتم اعتقال أحد قبل الانتخابات“. ووصف إدراج اتهامات تتعلق بالإرهاب بأنه ”خطأ“ سيتم تصحيحه لاحقًا.

وتشير استطلاعات الرأي إلى تنافس شديد بين حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية جناح نواز شريف الحاكم، وبين حزب الحركة الوطنية من أجل العدالة في باكستان (تحريك إنصاف) الذي يقوده نجم الكريكت السابق عمران خان، ويأتي حزب الشعب الباكستاني في المركز الثالث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة