بعد عام محبط.. مسؤولون أمريكيون يتوقعون مراجعة إستراتيجية أفغانستان

بعد عام محبط.. مسؤولون أمريكيون يتوقعون مراجعة إستراتيجية أفغانستان

المصدر: رويترز

قال مسؤولون أمريكيون، إن الولايات المتحدة تستعد لإجراء مراجعة لإستراتيجيتها في أفغانستان وذلك بعد عام من موافقة الرئيس دونالد ترامب على مضض، تمديدَ الوجود الأمريكي في الحرب الدائرة هناك منذ 17 عامًا.

وقال مسؤولون، إن ترامب أظهر دلالات على شعوره بخيبة الأمل بشأن عدم إحراز تقدم منذ إعلانه عن إستراتيجية في أغسطس/ آب الماضي تقضى بإرسال مستشارين عسكريين ومدربين وقوات خاصة أمريكية وزيادة الدعم الجوي لقوات الأمن الأفغانية بشكل مفتوح. وكان الهدف حمل مقاتلي طالبان على بدء محادثات سلام مع حكومة كابول.

وكان ترامب يعترض على البقاء في أطول حروب خاضتها الولايات المتحدة، ولكن مستشاريه أقنعوه بإعطاء ذلك الأمر مزيدًا من الوقت. وأجاز ترامب العام الماضي إرسال 3000 جندي أمريكي إضافي ليصل إجمالي عدد القوات الأمريكية هناك إلى حوالي 15 ألف جندي.

لكن بعد مرور عام تقريبًا مازال الموقف متأزمًا؛ حيث يسقط عدد كبير من الضحايا في صفوف المدنيين الأفغان، كما أن حركة طالبان تعزز وجودها في المناطق الريفية، وإن كانت عاجزة عن السيطرة على مراكز رئيسة في الحضر، كما أن هناك شكوكًا في قدرات قوات الأمن الأفغانية.

وقال العديد من المسؤولين الأمريكيين الحاليين وكذلك مسؤولون ومستشارون آخرون سابقون على دراية مباشرة بالموقف، إن البيت الأبيض لم يأمر رسميًا -بعد- بهذه المراجعة ولكنهم يستعدون لإجراء تقييم على مستوى الحكومة خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وتحدث هؤلاء المسؤولون شريطة عدم نشر أسمائهم لأنهم غير مخولين بمناقشة هذه المسألة علانية.

وقال مسؤول أمريكي كبير ”تلقينا بعض الإشارات من البيت الأبيض تفيد بأن ترامب قد يطلب إجراء مراجعة خلال الأشهر القليلة المقبلة. ولذلك فإننا نستعد لما قد تبدو عليه“.

وأضاف المسؤول، أن المراجعة ستدرس كل أوجه الإستراتيجية الحالية بما ذلك التقدم الذي تم إحرازه ووجود القوات الأمريكية واحتمالات إجراء مفاوضات مع طالبان.

وسوف تشمل أيضًا علاقات الولايات المتحدة مع باكستان التي يتهمها مسؤولون أمريكيون بدعم التمرد. وتنفي إسلام أباد هذا الاتهام.

ولم يرد البيت الأبيض على طلب للتعليق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة