الهجوم على البرلمان الكندي استغرق أقل من 5 دقائق

الهجوم على البرلمان الكندي استغرق أقل من 5 دقائق

تورنتو- بين اللحظة التي رأى فيها شهود مايكل زيهاف-بيبو قرب نصب الجندي المجهول في اوتاوا الخميس قبل أن يطلق النار على جندي ويقتله، وبين مقتله على أيدي الشرطة داخل مبنى البرلمان الفدرالي، مرت دقائق خمس لا أكثر، بحسب ما أظهرت التحقيقات الاولية.

في ما يلي شريط أحداث الاعتداء كما أوردها قائد الدرك الملكي الكندي (الشرطة الفدرالية) بوب بولسون خلال مؤتمر صحافي الخميس.

– 09،50 (13,50 تغ): اللحظة التي قال شهود عيان انهم رأوا فيها المسلح “قادما من خلف نصب الجندي المجهول من الجهة الغربية”.

– مايكل زيهاف-بيبو “يطلق عيارين ناريين على الكابورال ناتان سيريلو” المكلف بحراسة النصب مع زميل له. المهاجم كان “متمركزا في زاوية خلفية” وبالتالي لم يتمكن الجنديان من رؤيته.

– المهاجم يطلق النار مجددا “باتجاه الحارس الثاني ولكنه يخطئه”.

– بينما كان يلوذ بالفرار “سمعه شهود يصيح قولا ما بالانكليزية” لم يفهموا ما هو.

– 09,52 و23 ثانية: القاتل، مستقلا سيارة، يركنها في منطقة محمية قبالة البرلمان يمنع ركن السيارات فيها. يركن السيارة كيفما كان، ويخرج منها راكضا نحو المباني الرسمية. العديد من المارة في المكان يبتعدون عنه بعدما رأوه حاملا بندقية.

– 09,52 و31 ثانية: كاميرا مراقبة اخرى تصور القاتل راكضا باتجاه مبنى اداري.

– 09,52 و36 ثانية: ورود اول اتصال بشأن الاعتداء الى رقم النجدة 911.

– 09,53 و16 ثانية: مايكل زيهاف-بيبو يدور حول سيارة رسمية مركونة في المنطقة المحمية قبالة البرلمان وبندقيته لا تزال في يده، مهددا سائق السيارة الذي يلوذ بالفرار تاركا سيارته خلفه.

– 09,53 و37 ثانية: يستقل المهاجم السيارة الرسمية ويقودها حتى الجهة اليسرى من المدخل الرئيسي للمبنى المركزي للبرلمان. يخرج منها مندفعا نحو البوابة الرئيسية بينما تصل في هذه الاثناء سيارتان للشرطة الفدرالية ويخرج منهما عناصر شرطة ويبدأون بمطاردته.

– 09,53 و46 ثانية: المهاجم المسلح يدخل المدخل الرئيسي للمبنى وطليعة قوة الشرطة التي تطارده تصبح امام الباب.

– سريعا جدا يبدأ تبادل اطلاق النار داخل المبنى، ولا يزال ما حصل في هذه اللحظات بحاجة لكشف ملابساته، بحسب بوب بولسون.

– في الرواق المؤدي الى المكتبة، كيفن فايكرز قائد وحدة امن البرلمان الذي تناول مسدسا من مكتبه، يتبادل اطلاق النار مع المهاجم، وقد احتمى كل منهما متخذا موقعا قتاليا.

– “المشتبه به يعيد تموضعه للحصول على زاوية افضل لاطلاق النار على فايكرز”.

– تبادل غزير لاطلاق النار بين المهاجم من جهة وكيفن فايكرز والعديد من عناصر الشرطة من جهة اخرى.

– القاتل يخر صريعا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع