وفاة ليفكو لوكياننكو أحد رموز استقلال أوكرانيا عن الاتحاد السوفيتي

وفاة ليفكو لوكياننكو أحد رموز استقلال أوكرانيا عن الاتحاد السوفيتي

المصدر: أ.ف.ب

توفي في كييف، السبت، عن 89 عامًا السياسي الأوكراني ليفكو لوكياننكو الذي أمضى 26 عامًا في السجون السوفيتية بسبب معارضته للنظام السوفيتي قبل أن يصبح أحد رموز استقلال بلاده.

وقال الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو في تعليق على صفحته على موقع فيسبوك إن ”الموت سلبنا ليفكو لوكياننكو الذي كان رمزًا حيّا للروح الأوكرانية التي لا تقهر وأحد الذين جلبوا لنا الاستقلال في القرن العشرين“.

بدوره قال رئيس الوزراء فولوديمير غرويسمان إن ”هذا الرجل كرّس حياته بأكملها لخدمة أوكرانيا، والنضال في سبيل حريتها واستقلالها“.

وتوفي لوكياننكو في أحد مستشفيات كييف، حيث كان يتعالج من المرض لمدة طويلة، بحسب الإعلام المحلي.

وولد ليفكو لوكياننكو في الـ24 من آب/اغسطس 1928 في إحدى قرى منطقة تشيرنيغيف في شمال أوكرانيا التي كانت يومها جزءًا من الاتحاد السوفييتي، وكان أحد الذين صاغوا إعلان استقلال أوكرانيا لدى انهيار الاتحاد السوفييتي. وللمصادفة فقد تم إقرار إعلان الاستقلال في 1991 في يوم عيد ميلاده.

وكانت محكمة سوفيتية حكمت عليه في 1961 بالإعدام بعدما دانته بجريمة ”الدعاية المعادية للسوفيت“، لكن العقوبة خفضت لاحقًا إلى السجن لمدة 15 عامًا.

وبعيد خروجه من السجن في 1976 أصبح لوكياننكو أحد مؤسسي ”مجموعة هلسكني“ الأوكرانية وهي منظمة تدافع عن حقوق الإنسان، ولكن لم تمضِ سنة حتى حكمت عليه محكمة سوفيتية بالسجن لمدة عشر سنوات وبالنفي لمدة خمس سنوات.

ولم يستعد لوكياننكو حريته إلا في 1988.

وحاز لوكياننكو في 2005 وسام ”بطل أوكرانيا“، وهو أعلى تكريم في البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com