أخبار

السجن 10 سنوات "غيابيًا" بحق رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف
تاريخ النشر: 06 يوليو 2018 13:50 GMT
تاريخ التحديث: 06 يوليو 2018 13:52 GMT

السجن 10 سنوات "غيابيًا" بحق رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف

المحكمة قالت، إن شريف وعائلته فشلوا في الكشف عن مصادر أموالهم التي استخدموها في شراء عقارات فاخرة بلندن، ولم يبلغوا السلطات الضريبية عنها.

+A -A
المصدر: الأناضول

قضت محكمة باكستانية مختصة بمكافحة الكسب غير المشروع، اليوم الجمعة، بسجن رئيس الوزراء السابق نواز شريف، 10 أعوام؛ بعد إدانته في قضايا فساد.

ويعد هذا أول حكم يصدر بحق شريف، بعد مواجهته عدة محاكمات منذ عزله من قبل المحكمة الباكستانية العليا، العام الماضي.

كما حكمت المحكمة بسجن مريم، نجلة نواز شريف لـ7 أعوام في قضية تعود لوثائق مسربة من الشركة القانونية بنما، فيما حُكم على زوجها محمد صفدار، بالسجن لمدة عام؛ بسبب تقديمه معلومات كاذبة للمحققين.

وصدر الحكم بحق شريف غيابيًا؛ إثر تواجده مع زوجته المريضة في العاصمة البريطانية، لندن.

ويستطيع المدعى عليهم الطعن في الأحكام التي صدرت عن المحكمة اليوم.

وقالت المحكمة، إن شريف وعائلته فشلوا في الكشف عن مصادر أموالهم التي استخدموها في شراء عقارات فاخرة بلندن، ولم يبلغوا السلطات الضريبية عنها.

وفي يوليو/تموز العام الماضي، قضت المحكمة العليا، بأن شريف تصرف بطريقة ”غير جديرة بالثقة“؛ بسبب عدم إعلانه أيضًا عن تقاضيه راتبًا من شركة خاصة بابنه قبل انتخابات 2013، وذلك في القضية التي عرفت إعلاميًا باسم ”وثائق بنما“.

ويصرّ شريف، الذي شغل منصب رئيس الوزراء 3 مرات لكنه لم يكمل فترة كاملة على الإطلاق، على براءته ورفض جميع الاتهامات المنسوبة إليه بالتورط في مخالفات مالية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك