برلمان كردستان يوافق على إرسال قوات من البشمركة إلى كوباني

برلمان كردستان يوافق على إرسال قوات من البشمركة إلى كوباني

أربيل ـ وافق برلمان كردستان العراق الأربعاء على إرسال قوات من البشمركة إلى مدينة كوباني في شمال سوريا، للدفاع عنها ضد هجوم تنظيم “الدولة الاسلامية”، بحسب رئيس البرلمان يوسف محمد صادق.

وقال صادق في نهاية الجلسة المغلقة التي عقدها برلمان الاقليم بعد الظهر “قرر برلمان كردستان إرسال قوات إلى كوباني بهدف مساندة المقاتلين هناك وحماية كوباني”، وذلك بحسب شريط مصور عرضته الدائرة الاعلامية للبرلمان.

وكان رئيس الإقليم مسعود بارزاني بعث الثلاثاء برسالة إلى البرلمان “لاعطاء الترخيص والسماح لرئيس الاقليم بتحريك القوات إلى مدينة كوباني”، بحسب ما أفاد رئيس كتلة الحزب الديموقراطي الكردستاني في البرلمان أوميد خوشناو.

وينص قانون إقليم كردستان على أن رئيسه هو القائد العام لقوات البشمركة في الاقليم الذي يتألف من ثلاث محافظات كردية تتمتع بحكم ذاتي. ولم يتضح ما إذا كان إرسال قوات إلى عين العرب تم بالتنسيق مع الحكومة المركزية في بغداد.

وتأتي موافقة إقليم كردستان غداة إعلان تركيا موافقتها على السماح بمرور مقاتلين أكراد عراقيين للوصول إلى كوباني التي يحاصرها تنظيم الدولة الاسلامية منذ أكثر من شهر، في تغيير عن استراتيجيتها السابقة.

ورحبت الولايات المتحدة التي تقود تحالفا دوليا يوجه ضربات جوية إلى التنظيم المتطرف في سوريا والعراق، بالقرار التركي.

وكانت طائرات أميركية ألقت فجر الاثنين مساعدات عسكرية إلى مقاتلي “وحدات حماية الشعب” الكردي في عين العرب، مرسلة اليهم من اقليم كردستان. ولكن تركيا اعتبرت ذلك “خطأ”.

ويحاول تنظيم “الدولة الاسلامية” منذ أكثر من شهر السيطرة على كوباني، ثالث المدن الكردية السورية، ما سيتيح له السيطرة على شريط حدودي طويل مع تركيا.

وبدأ التنظيم في 16 ايلول/سبتمبر هجوما واسعا تقدم خلاله نحو كوباني، ومنذ نهاية الشهر نفسه، بدأت طائرات تابعة لتحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة استهداف مواقع وتجمعات التنظيم في كوباني ومحيطها بضربات جوية، ما ساهم في إعاقة تقدمه، دون أن يمنع دخوله إليها في السادس من تشرين الاول/اكتوبر والسيطرة على نصفها تقريبا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع