تقارير: كيم جونغ أون استنجد بالصين لإنهاء العقوبات وبلاده تخفي أنشطتها النووية

تقارير: كيم جونغ أون استنجد بالصين لإنهاء العقوبات وبلاده تخفي أنشطتها النووية

المصدر: فريق التحرير

ذكرت صحيفة ”يوميوري“ اليابانية، اليوم الأحد، أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون طلب من الرئيس الصيني شي جين بينغ، خلال اجتماع في بكين في يونيو/ حزيران، العمل من أجل وضع نهاية مبكرة للعقوبات الاقتصادية المفروضة على بلاده.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة قولها إن كيم أبلغ شي بأنه يريد مساعدة الصين لإنهاء العقوبات بعد نجاح قمة الـ12 من يونيو/ حزيران بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

وقالت الصحيفة إن شي قال إنه سيبذل ”أقصى جهد“ استجابة لطلب كيم.

في المقابل، كشفت معلومات نشرتها صحيفة ”واشنطن بوست“، السبت، أن كوريا الشمالية التي تعهدت خلال القمة التاريخية التقدم تجاه نزع أسلحتها الذرية، تسعى حاليًا إلى إخفاء أنشطة نووية عن الولايات المتحدة.

وكتبت الصحيفة نقلًا عن مسؤولين أمريكيين طلبوا عدم كشف هوياتهم، أن مؤشرات تم الحصول عليها منذ القمة تدل على وجود مواقع سرية للإنتاج وتطوير وسائل تهدف إلى إخفاء إنتاج أسلحة نووية.

ونقلت الصحيفة عن هذه المصادر أن كوريا الشمالية تنوي الاحتفاظ بجزء من مخزونها النووي ومن مواقعها الإنتاجية، عبر إخفائها عن الولايات المتحدة.

وهذا يعني أن كوريا الشمالية تنوي مواصلة برنامجها النووي مع أنها تعهدت لواشنطن السير على طريق نزع السلاح النووي.

 وخلال القمة مع ترامب، أكد كيم التزامه ”العمل باتجاه“ إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.

وفي نهاية الأسبوع، أكدت شبكة التلفزيون الأمريكية ”ان بي سي“ أن بيونغ يانغ تزيد إنتاجها من الوقود النووي المخصص لأسلحة ذرية في عدد من المواقع المخفية.

ونقلت الشبكة عن مسؤولين في الاستخبارات لم تذكر أسماءهم أن كوريا الشمالية تنوي ”انتزاع كل تنازل ممكن“ من الولايات المتحدة بدلًا من التخلي فعليًا عن أسلحتها النووية.

وصرح مسؤول أميركي للشبكة ”لا دليل على أنهم يخفضون مخزوناتهم أو أنهم أوقفوا إنتاجهم“ النووي. وأضاف ”هناك أدلة لا لبس فيها إطلاقًا على أنهم يحاولون خداع الولايات المتحدة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com