تركيا تغير إستراتيجيتها لاحتواء غضب الأكراد

تركيا تغير إستراتيجيتها لاحتواء غضب الأكراد

أنقرة- أجرت تركيا الاثنين تغييرا بارزا في إستراتيجيتها بخصوص سوريا عبر إعلانها أنها سمحت بمرور مقاتلين أكراد عراقيين عبر أراضيها للوصول إلى مدينة عين العرب السورية (كوباني بالكردية) التي يحاصرها تنظيم الدولة الإسلامية.

ورحبت الولايات المتحدة الاثنين بهذا القرار التركي، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف في تصريح “نرحب بتصريحات وزارة الخارجية (التركية)”.

وكان وزير الخارجية التركية مولود شاوش أوغلو أعلن في انقرة “نساعد مقاتلي البشمركة الأكراد على عبور الحدود للتوجه إلى كوباني. محادثاتنا مستمرة حول الموضوع”، دون إعطاء تفاصيل إضافية.

وأضاف الوزير في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التونسي منجي حامد “لم نشأ أبدا أن تسقط كوباني. لقد قامت تركيا بعدة مبادرات للحؤول دون ذلك”.

ورغم ضغوط حلفائها وفي طليعتهم الولايات المتحدة، لا تزال الحكومة التركية الإسلامية المحافظة ترفض التدخل عسكريا لمساعدة المقاتلين الأكراد السوريين الذين يصدون منذ أكثر من شهر هجوم تنظيم الدولة الإسلامية على كوباني.

ويأتي هذا التبدل في الموقف التركي فيما أجرت الولايات المتحدة التي كثفت إلى جانب التحالف الدولي ضد الجهاديين الغارات على مواقعهم، أول عملية صباح الاثنين الباكر لإلقاء الأسلحة والذخائر إلى القوات الكردية التي تدافع عن كوباني.

ولم يعلق وزير الخارجية التركي مباشرة على هذه المبادرة الأميركية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع