زيارة نادرة للأمير البريطاني وليام إلى الشرق الأوسط

زيارة نادرة للأمير البريطاني وليام إلى الشرق الأوسط

المصدر: ا ف ب

يجري الأمير وليام حفيد ملكة بريطانيا، محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال زيارة إلى الشرق الأوسط سيلتقي خلالها لاجئين سوريين.

وسيكون الأمير وليام دوق كامبردج، أول فرد من أفراد العائلة المالكة يقوم بزيارة رسمية إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية نيابة عن الحكومة البريطانية، خلال جولة من الـ24 إلى الـ28 من حزيران/يونيو الجاري تبدأ في الأردن.

وفي الأردن سيلتقي الأمير وليام بشباب سوريين لاجئين، وسيمكث في دار خاصة للملك عبدالله الثاني.

ولا يخطط الأمير وليام لعقد لقاء مع العاهل الأردني والملكة رانيا، إذ إن تركيزه سينصب على بناء العلاقات مع ولي العهد الأردني الأمير حسين بن عبد الله.

وفي إسرائيل سيزور الأمير وليام نصب ”ياد فاشيم“ لضحايا المحرقة، ويضع عليه إكليلا من الزهور. وبعد ذلك سيجري محادثات مع نتنياهو ويلتقي بالرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في مسكنه.

وسيلتقي عباس في مكتبه برام الله في الـ27 من حزيران/يونيو، ويلتقي بلاجئين وشباب فلسطينيين، ويحتفي بالثقافة والموسيقى والطعام الفلسطيني، بحسب ما صرح المتحدث باسمه جيسون كنوف للصحافيين في مؤتمر صحافي في قصر ”بكنغهام“.

وفي اليوم الأخير بالقدس سيزور جبل الزيتون وضريح الأميرة أليس والدة الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث.

وقال كنوف، إن ”الدوق يتطلع إلى بناء علاقة حقيقية ودائمة مع شعب المنطقة“. وأضاف أن الأمير ”مسرور لأن برنامجه سيسمح له بلقاء عدد من الأشخاص من جيله وشبان أردنيين وإسرائيليين وفلسطينيين، ويتطلع سموه إلى الاطلاع على وجهات نظرهم المنفردة وطموحاتهم وآمالهم المشتركة للمستقبل“.

وبعد سنوات من البحث في قيام الأمير بهذه الزيارة، تقرر الآن أن الوقت مناسب لقيامه بهذه الجولة، بحسب كنوف.

والزيارة غير مرتبطة بالذكرى السبعين لقيام دولة إسرائيل.

وسيرافق الأمير وفد مؤلف من 10 أشخاص ليس من بينهم أي وزراء.

ولن ترافقه زوجته كيت في جولته نظرًا لأنها لا تقوم بأي زيارات إلى الخارج حاليًا بعد أن أنجبت طفلها الثالث الأمير لويس في الـ23 من نيسان/أبريل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة