وزارة العدل الأمريكية تحجز رسائل ووثائق صحفية في ”نيويورك تايمز“

وزارة العدل الأمريكية تحجز رسائل ووثائق صحفية في ”نيويورك تايمز“
Facade of US Supreme court in Washington DC on sunny day

المصدر: وداد الرنامي - إرم نيوز

احتجزت وزارة العدل الأمريكية مجموعة من تسجيلات مكالمات وإيميلات ”آلي واتكينز“ الصحفية العاملة بـ“نيويورك تايمز“، وأيضًا مجموعة من وثائقها على هامش اعتقال رئيس سابق للجنة المخابرات بلجنة الشيوخ، والتحقيق معه بتهمة تسريب وثائق سرية.

وقد تبين من التحقيق أن المسؤول جيمس وولف (57عامًا)، الذي عمل داخل الكونغرس الأمريكي طيلة 31 عامًا، كان على علاقة غرامية مع الصحفية، عندما كانت مكلفة بتغطية نشاط لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ، لصالح موقع ”بوزفيد“، وانفصلت عنه بعد التحاقها بصحيفة ”نيويورك تايمز“ حسب موقع ”فان مينوت“.

وعبرت الصحيفة عن موقفها الرافض لما حصل على لسان المديرة المسؤولة عن التواصل :“إن حرية الصحافة هي الحجر الأساس للديمقراطية، ونعتقد أن التواصل بين الصحفيين ومصادرهم يجب أن يكون محميًا“.

وأضافت:“أن قرار وزارة العدل هذا يشكل خطرًا على إمكانية حماية الصحفيين لسرية مصادرهم، كما سيؤثر على الصحافة الحرة وقدرتها في تسليط الضوء على عمل الحكومة“.

وأكدت المنابر الإعلامية التي عملت معها ”آلي واتكينز“ ”بوليتيكو و بوزفيد و نيويورك تايمز“ أنها لم تتلق أي استدعاء من العدالة الأمريكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com