الخارجية الأمريكية: التسوية حول منبج ستكون مقبولة لجميع الأطراف 

الخارجية الأمريكية: التسوية حول منبج ستكون مقبولة لجميع الأطراف 

المصدر: وكالات

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، الثلاثاء، إن التسوية حول مدينة منبج السورية ستكون مقبولة لجميع الأطراف.

جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر ناورت، في مؤتمر صحفي، الثلاثاء.

وقالت ناورت إن ”الولايات المتحدة والحكومة التركية من خلال المحادثات التي كانت بين وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو، توصلتا إلى تسوية من أجل إحلال الاستقرار في منبج“.

وأضافت: ”نعتقد أن هذه التسوية ستكون مقبولة بالنسبة لجميع الأطراف، بما فيها أولئك الذين يعيشون في منبج“، لافتة إلى أن ”هذه التسوية تنص على انسحاب عناصر (ي ب ك/ب ي د) من منبج نحو مناطق شرق نهر الفرات، كجزء من هذا الاتفاق“، وفق الأناضول.

ورفضت ناورت الخوض في التفاصيل الانسحاب.

وشددت على أن ”وزير الخارجية الأمريكي ونظيره التركي، يدعمان خارطة طريق“، مستدركة بقولها إن ”الأمور قد تتغير مع الزمن إذا تغيرت الشروط في الميدان“، معتبرة أن ”هذا هو بداية لسلسلة من المحادثات التي ستستمر سواء بين وزيري الخارجية أو من خلال فرق العمل“.

وأكدت ناورت أننا ”نريد أن يكون هناك استقرار آمن في منبج وهذه مسألة ملتزمون بها معًا (الجانب التركي والأمريكي)، وسنستمر في العمل بجد مع حلفائنا في تركيا“، منوهة إلى أننا ”نريد أن يتم تحقيق الاستقرار في تلك المنطقة“.

وأمس الاثنين، عقد جاويش أوغلو مباحثات مع بومبيو بمقر وزارة الخارجية الأمريكية في العاصمة واشنطن، استغرقت حوالي ساعة، وتركزت بشكل كبير على وضع خارطة طريق حول منبج شمال سوريا لإخراج  ”ي ب ك/بي كا كا“ منها.

وأعلن جاويش أوغلو ”وجود تاريخ محدد لتطبيق خارطة طريق في منبج“، مشيرًا إلى أن ”الأمر يتعلّق بأقل من 6 أشهر“.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة