أمريكا: القرار بشأن قمة ترامب وزعيم كوريا الشمالية سيُتخذ الأسبوع المقبل

أمريكا: القرار بشأن قمة ترامب وزعيم كوريا الشمالية سيُتخذ الأسبوع المقبل

المصدر: أ ف ب

قالت الولايات المتحدة، الأربعاء، إن القرار بشأن القمة التاريخية المزمع عقدها في الـ12 من حزيران/ يونيو في سنغافورة بين كيم جونغ أون ودونالد ترامب، سيتخذ ”الأسبوع المقبل“، معتبرة أن الأمر يبقى رهن قرار الزعيم الكوري الشمالي.

وحل الشك محل حماسة سادت في الأسابيع الماضية بعد الإعلان عن اللقاء الأول بين رئيس أمريكي يتولى ولايته وزعيم كوري شمالي منذ أكثر من نصف قرن. وصدر عن مسؤولي الدولتين خليط من التصريحات.

وقال ترامب خلال ظهوره في برنامجه المفضل ”فوكس اند فراندز“ على قناة فوكس: ”هناك فرصة جيدة“ بأن تحصل القمة.

وأضاف في المقابلة التي ستذاع الخميس وبثت القناة مقتطفات منها: ”إذا حدث هذا، فسيكون شيئًا عظيمًا لكوريا الشمالية. اسمع، سيكون هذا شيئًا عظيمًا للعالم، لذا سنرى ما الذي سيحصل“.

وهددت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي بعدم المشاركة في القمة وألغت محادثات مع الجنوب، متهمة واشنطن بأنها تريد إجبارها على التخلي عن ترسانتها العسكرية من جانب واحد.

وتحدث ترامب، الثلاثاء، عن إمكان إرجاء القمة قائلًا في مكتبه في البيت الأبيض إلى جانب الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان، إنه ”من الممكن ألا ينجح الأمر لعقدها في الـ12 من حزيران/يونيو“.

وأضاف“ ”اذا لم يعقد اللقاء، فقد يجري في وقت لاحق“.

ورأى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن ”القرار يعود إلى كيم“، لكنه أكد أن ”لديه أملًا كبيرًا في انعقاد القمة“.

وفي سياق متصل، انتقدت مسؤولة كورية شمالية رفيعة، الخميس، نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، لإدلائه بتصريحات وصفتها بأنها ”جاهلة وغبية“ خلال مقابلة تلفزيونية معه تطرقت إلى مفاوضات نزع سلاح كوريا الشمالية النووي.

وقالت تشوي سون هوي نائبة وزير الشؤون الخارجية في كوريا الشمالية، في بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية المركزية: ”لا يمكنني أن أكتم مفاجأتي تجاه تصريحات جاهلة وغبية تصدر من فم نائب رئيس الولايات المتحدة“.

وكان بنس حذر الاثنين خلال مقابلة مع قناة ”فوكس“ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون من ”المراوغة مع واشنطن والتلاعب بها“ قبل القمة المرتقبة، معتبرًا أن ذلك سيكون ”خطأ كبيرًا“.

وقال إن ”كوريا الشمالية قد ينتهي بها الأمر مثل ليبيا إذا لم يبرم كيم جونغ أون صفقة“ بشأن برنامجه النووي.

وردت تشوي على هذه المقابلة بكلمات غاضبة انتقدت فيها ”التصريحات الجامحة والوقحة“ الصادرة عن بنس، مضيفة أن بيونغ يانغ ”لن تجبر على الجلوس على طاولة المفاوضات بواسطة تهديدات قيادات واشنطن“.

وأضافت: ”لن نتوسل إلى الولايات المتحدة من أجل الحوار أو نتعب أنفسنا باللجوء إلى إقناعهم إذا كانوا يرفضون الجلوس معنا“.

وأكدت على أنه ”في حال أساءت الولايات المتحدة إلى نوايانا الحسنة وتمسكت بتصرفات غير قانونية ومشينة، سأتقدم باقتراح لقيادتنا العليا لإعادة النظر بالقمة بين جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية والولايات المتحدة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com