تركيا ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس.. موقف أم مزايدة؟ (فيديو)

تركيا ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس.. موقف أم مزايدة؟ (فيديو)

المصدر: محمد علام - إرم نيوز

أظهرت السلطات التركية موقفًا متناقضًا في تعاملها مع القضية الفلسطينية، ففي الوقت الذي عبّرت فيه عن انزعاجها من سقوط ضحايا في غزة، حضر مسؤولون بالحكومة احتفالًا للسفارة الإسرائيلية بذكرى قيامها في أنقرة.

لكنّ وزير الخارجية التركي، جاويش أوغلو، أصدر تصريحات ربما في محاولة لتبرير التناقض في الموقف، حين اعتبر أن علاقة بلاده بإسرائيل عامل مساعد للقضية الفلسطينية.

ووقّعت تركيا في أغسطس 2017 اتفاق إعادة العلاقات مع إسرائيل بعد حادثة ”قافلة مرمرة“، حيث جرى التوقيع في أنقرة والقدس ما يعني اعترافًا ضمنيًا بها كعاصمة لإسرائيل.

مراقبون اعتبروا مواقف تركيا من نقل السفارة الأمريكية إلى القدس أقرب إلى ما تكون دغدغة لمشاعر الأتراك الدينية قبل الانتخابات الرئاسية والتشريعية في يونيو، لاسيما أنّ تركيا هي ثاني دولة إسلامية تعترف بإسرائيل في 1949 بعد إيران، كما أنّ لدى أنقرة علاقات اقتصادية كبيرة معها على المستوى العسكري والاقتصادي.

والتقارب الإسرائيلي التركي تمت ترجمته من خلال امتلاك الجيش التركي طائرات ودبابات وأنظمة جوية صاروخية طورتها إسرائيل، بالإضافة إلى تعاون عسكري واستخباراتي، كما أن حجم التبادل التجاري بين تركيا وإسرائيل زاد 14% في فترة حكم ”حزب العدالة والتنمية“، مع استمرار المفاوضات بشأن مشروع خط الغاز الطبيعي الإسرائيلي إلى تركيا.

ويحاول أردوغان شد عصب الأتراك للحصول على أصوات في الانتخابات المبكرة التي أقدم عليها خوفًا من تدني شعبيته؛ بسبب ضعف الاقتصاد وقمعه للمعارضين.

لكنّ الوضع الاقتصادي المتدني ربما يهدد طموحه السابق، مع هبوط الليرة التركية إلى مستويات تاريخية جديدة، الأربعاء، مع خسارتها 13% من قيمتها منذ بداية العام، مقابل الدولار؛ بسبب خشية المستثمرين من تصريحات أردوغان أشار فيها إلى نيته لعب دور أكبر في السياسة النقدية لبلاده.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com