صور أقمار صناعية تكشف تفاصيل عملية تفكيك ”الموقع النووي“ بكوريا الشمالية

صور أقمار صناعية تكشف تفاصيل عملية تفكيك ”الموقع النووي“ بكوريا الشمالية

المصدر: ا ف ب

تشير صور حديثة ملتقطة بالأقمار الاصطناعية إلى أن عملية تفكيك موقع التجارب النووية الوحيد المعروف في كوريا الشمالية ”تتقدم في شكل جيد“، بحسب ما أفاد به موقع أمريكي متخصص الثلاثاء.

ويأتي ذلك قبل قمة تاريخية مرتقبة بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكانت بيونغ يانغ أعلنت نهاية الأسبوع الماضي أنها ستدمر ”بالكامل“ موقع ”بونغيي ري“ شمال شرق البلاد، بحضور الصحافة الأجنبية بين الـ 23 والـ25 من أيار/ مايو المقبل.

لكن لم تتم دعوة أي مراقبين من وكالات دولية؛ ما أثار مخاوف بشأن شفافية العملية.

وشهد موقع بونغيي ري كل التجارب النووية الست التي أجرتها كوريا الشمالية بما في ذلك أقوى تجاربها في أيلول/ سبتمبر الماضي، التي قالت بيونغ يانغ إنها قنبلة هيدروجينية.

وتعهدت كوريا الشمالية بإغلاق موقع التجارب بعد أن أعلن كيم الشهر الماضي عن أن الموقع ”أنجز مهمته“ وأنه لم تعد هناك حاجة له.

وكتب موقع ”38 نورث“ المتخصص التابع لجامعة ”جون هوبكنز“ في واشنطن أن ”صور الأقمار الاصطناعية المؤرخة في الـ 7 من أيار/ مايو تظهر أول أدلة لا جدال فيها على أن تفكيك موقع التجارب يتقدم بشكل جيد“.

وقد تم تدمير العديد من المباني التشغيلية المهمة إضافة إلى مبانٍ أصغر في محيط الموقع، وأزيلت السكك التي تربط الأنفاق، بحسب ما أضاف الموقع، كما تم وقف أعمال حفر نفق جديد منذ آذار/ مارس الماضي.

وتظهر الصور -أيضًا- أعمالًا تحضيرية لحفل تفكيك الموقع، مع منصة مثبتة في ما يبدو أنه محاولة لاستقبال الصحافيين المدعوين، وكتب ”38 نورث“ أنه ”يُمكن أن يكون الهدف وضع كاميرات لتصوير إغلاق البوابة الغربية“.

لكن ليس هناك أدلة تشير إلى إغلاق مداخل الأنفاق بشكل دائم، فيما بعض المباني الرئيسية لا تزال في حالة سليمة، بحسب الموقع الذي أضاف أن تدمير تلك المنشآت سيتم على الأرجح أمام وسائل الإعلام الأجنبية.

وأسفرت جهود قادتْها كوريا الجنوبية عن تحول في العلاقات الأمريكية الكورية الشمالية من تبادل الإهانات الشخصية والتهديدات بشن حرب العام الماضي إلى قمة مرتقبة بين كيم وترامب في سنغافورة في الـ 12 من حزيران/يونيو المقبل.

وفي آخر تقارب دبلوماسي له عقد كيم قمة مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن وسافر مرتين خلال أقل من شهرين للقاء الرئيس الصيني شي جينبينغ.

ويعقد اجتماع رفيع المستوى بين الكوريتين الأربعاء لمناقشة متابعة نتائج قمة الشهر الماضي، بحسب وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية.

وتسعى الولايات المتحدة إلى ”تفكيك كامل، ويمكن التأكد منه، ودائم للترسانة الشمالية وتشدد على أهمية التحقق من تلك الإجراءات.

لكن المشككين يحذرون من أن بيونغ يانغ لم تقدم بعد أي التزام علني بالتخلي عن ترسانتها التي تتضمن صواريخ قادرة على الوصول إلى أراضي الولايات المتحدة.

وأظهرت صور الأقمار الاصطناعية الشهر الماضي أدلة على أعمال بناء في منشأة يونغبيون النووية في الشمال.

وقال موقع ”38 نورث“ إن الهدف من الأبنية الجديدة في مركز يونغبيون للاختبارات العلمية غير معروف، مع ”غياب مؤشرات يمكن رؤيتها إلى عمليات وشيكة للمفاعل الأساسي“.

وقامت كوريا الشمالية بتدمير برج تبريد في المنشأة النووية في 2007 في أعقاب اتفاق مع الولايات المتحدة، لكنها سرعان ما أعادت تشغيل المفاعل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة