محكمة أمريكية تبرئ جنديا متهما بقتل أطفال عراقيين – إرم نيوز‬‎

محكمة أمريكية تبرئ جنديا متهما بقتل أطفال عراقيين

محكمة أمريكية تبرئ جنديا متهما بقتل أطفال عراقيين

واشنطن-قالمسؤول عسكري اليوم الأربعاء، إن الجيش الأمريكي أسقط تهم القتل العمد عن جندي متهم بإطلاق النار على طفلين عراقيين مصابين بالصمم وأعزلين يرعيان الأغنام عام 2007 حين تصادف وجود الصبيين بجوار وحدته في بستان للنخيل.

ولميعط الجيش أسبابا لإسقاط التهم ضد السارجنت مايكل باربيرا، سوى القول إن ذلك أعقب جلسة خاصة بالأدلة سبقت المحاكمة انعقدت في إبريل نيسان.

وقالالجيش في بيان: ”أسقطت تهمتا القتل من جانب هيئة المحكمة العسكرية العامة المنعقدة.“ وذلك على الرغم من أن بابيرا ما زال يواجه تهم التعطيل وتوجيه تهديد. ولم يتحدد موعد لمحاكمته العسكرية في قاعدة لويس مكتشورد المشتركة بولاية واشنطن.

وقالالجيش أن باربيرا الذي لم يكن محتجزا قبل المحاكمة يواجه عقوبة تصل في حدها الأقصى إلى السجن 8 أعوام وتسريحه بصورة غير مشرفة في حالة إدانته.

ولم يرد محاميه العسكري ديفيد كومبز على الفور على طلبات الإدلاء بتعليق.

وظهرتعلى السطح تهم القتل التي وجهت لباربيرا بعد أن نشرت صحيفة في بطسبرج روايات في عام 2012 لجنود زاملوه أبدوا قلقهم من أعمال قتل قام بها جندي فنجا من عقوبة خطيرة بعد تحقيقات أولية أجراها الجيش.

وقالتصحيفة بطسبرج تريبيون ريفيو إن الروايات تفيد أن باربيرا كان قائدا لمجموعة في مارس آذار 2007 حينما أطلق النار فقتل شقيقين عمرهما 14 عاما و 15 عاما من موقع مجموعته في بستان للنخيل في محافظة ديالى.

وفيوقت لاحق قال باربيرا لرؤسائه إن الصبيين كانا متشددين مسلحين بحسب ما قالت الصحيفة. وأضافت أنه في واقع الأمر كانا أصمين أبكمين لم تكن لهما انتماءات عسكرية معروفة.

وهذه المزاعم هي الأحدث في سلسلة حالات قتل في الخارج على يد جنود أمريكيين يكشف عنها في لويس مكتشورد جنوبي سياتل.

وفيالعام الماضي أقر السارجنت روبرت بيلز الضابط بالجيش الأمريكي بالذنب بقتل16 مدنيا غير مسلح في أفغانستان عام 2012. وقبلها بشهرين أقر السارجنت جونراسل بالذنب بقتل خمسة من زملائه في عيادة نفسية في بغداد عام 2009.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com