الأسد يحول دون التعاون الروسي-الأمريكي لضرب داعش – إرم نيوز‬‎

الأسد يحول دون التعاون الروسي-الأمريكي لضرب داعش

الأسد يحول دون التعاون الروسي-الأمريكي لضرب داعش

واشنطن- ترى الولايات المتحدة وروسيا في تنظيم الدولة الإسلامية عدوا مشتركا لكنهما تعجزان عن التغلب على الشكوك العميقة المتبادلة والاتفاق على كيفية معالجة هذا الخطر معا ما يستبعد أي دور لموسكو في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة على التنظيم.

ويقول المسؤولون إن الخلافات بين طرفي الحرب الباردة السابقين جلية. فموسكو تشك أن واشنطن عاقدة العزم على عزل حليفها الرئيس السوري بشار الأسد.

أما واشنطن فترفض بحث إمكانية العمل المشترك مادامت موسكو تصر على أن الضربات الأمريكية تحتاج لموافقة سوريا والأمم المتحدة.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن المساعي الدبلوماسية من المحادثات بين كبار المسؤولين في الأمم المتحدة إلى الاتصالات غير الرسمية في موسكو فشلت في تبديد هذه الهواجس التي تردد صدى مشاكل أوسع نطاقا في العلاقات الأمريكية الروسية التي وصلت إلى أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة بسبب الأزمة في أوكرانيا.

وقال مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأمريكية مشترطا عدم نشر اسمه ”العقبة الرئيسية أمام مشاركة روسيا هي موقف موسكو أن هذا لا يمكن أن يتم إلا بإذن من الحكومة السورية أو عن طريق الأمم المتحدة وهو أمر لا نقبله.“

وأضاف ”إذا كان الروس يعتقدون أنهم سيحققون نوعا من التغيير في السياسة الأمريكية فهذا لن يحدث.“

ورغم أن روسيا لا تتعاطف مع متشددي الدولة الإسلامية الذين استولوا على مساحات كبيرة من الأراضي العراقية والسورية ويتعرضون لضربات جوية في البلدين بقيادة أمريكية فإن علاقات موسكو مع سوريا تعرقل إجراء محادثات حول أي دور محتمل.

ويعقد غياب روسيا عن التحالف المناويء للدولة الاسلامية حسابات واشنطن إذ يقلل من امكانية تدخل الولايات المتحدة للتأثير على مدى تدفق السلاح الروسي على دمشق في الوقت الذي تمضي فيه الحملة الجوية على تنظيم الدولة الاسلامية قدما بضرب مواقعها في سوريا وكذلك تسليح قوات المعارضة السورية.

وتحاول موسكو تعزيز نفوذها الدبلوماسي والاقتصادي في الشرق الأوسط وهي تعد من موردي السلاح الرئيسيين لسوريا ما منح الأسد دعما حاسما خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ ما يقرب من أربعة أعوام وعرقل محاولات غربية أوسع لمعاقبة الأسد بفرض عقوبات عليه لاستخدام القوة ضد المدنيين.

من ناحية أخرى تؤيد واشنطن مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة الذين يسعون للإطاحة بالأسد ومن المرجح أن يلعبوا دورا محوريا في أي عملية برية مستقبلا داخل سوريا. وتتهم الحكومة الأمريكية الأسد بارتكاب انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان وتقول إنها لن تطلب الإذن من حكومة الأسد لشن ضرباتها الجوية في سوريا.

وفي حين أن ذلك يكاد يغلق كل أبواب التعاون العسكري في سوريا ضد الدولة الإسلامية فما زال المسؤولون الأمريكيون يرون إمكانية العمل معا في جبهة أخرى هي دعم المعركة التي تخوضها بغداد لدحر التنظيم في العراق.

لكن حتى في العراق يبدو العمل المشترك لأمريكا وروسيا مستبعدا.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية ”للولايات المتحدة وروسيا مصلحة في هزيمة هذا النوع من التطرف العنيف الذي تمثله الدولة الإسلامية.“

ويقول مسؤولون أمريكيون مطلعون اطلاعا مباشرا على مباحثات خاصة جرت بين موسكو وواشنطن في الاسابيع الأخيرة إن حساسية روسيا بشأن مصير الأسد برزت بشكل ملحوظ في هذه المحادثات.

وقال المسؤولون إنه بعد أن أعلن الرئيس باراك أوباما بدء الضربات الجوية على قوات الدولة الإسلامية في العراق بدأ أعضاء في إدارته يلمحون لموسكو أن الدور على سوريا.

وقالوا إن وزير الخارجية جون كيري نقل هذه الرسالة إلى وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في باريس يوم 15 سبتمبر/ أيلول الجاري على هامش مؤتمر عن العراق حضره الأعضاء الدائمون بمجلس الأمن الدولي ودول أوروبية وعربية وممثلون عن الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية والأمم المتحدة. وتعهد الجميع بمساعدة حكومة بغداد.

وقال المسؤولون إن كيري عرض في ذلك الاجتماع تأكيدات بأن الولايات المتحدة لن تستهدف الأسد أو قواته مباشرة. وناقش الاثنان في اجتماع بالأمم المتحدة يوم الأربعاء المسألة من جديد وذلك في أعقاب بدء الضربات الجوية في سوريا.

وقال مسؤول أمريكي كبير ”لم يغير الاجتماع شيئا.“

وفي مؤتمر صحفي بالأمم المتحدة يوم الجمعة شكك لافروف في شرعية الحملة الجوية وقال ”نحن نحارب الإرهاب باتساق وعلى الدوام لا عندما يعلن أحد تحالفا فقط.“

وتحذر موسكو منذ مدة طويلة من النتائج العكسية المحتملة للدعم الأمريكي لقوات المعارضة المناهضة للأسد في الحرب السورية. وزادت هذه المخاوف بسبب خطط توسيع التدريب الأمريكي للمعارضة وتسليحها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com