أخبار

الاتحاد الأوروبي يدرس تصنيف "أنصار الشريعة" كمنظمة إرهابية
تاريخ النشر: 27 سبتمبر 2014 14:33 GMT
تاريخ التحديث: 27 سبتمبر 2014 14:37 GMT

الاتحاد الأوروبي يدرس تصنيف "أنصار الشريعة" كمنظمة إرهابية

متحدث باسم الاتحاد الأوروبي يقول إن تصنيف المنظمات الإرهابية يجري وفق ضوابط متعارف عليها وأهمها أن تتقدم السلطة الشرعية في أي دولة بطلب رسمي.

+A -A
المصدر: إرم ـ أنس الصبري

قال الاتحاد الأوروبي إنه يدرس الطلب الذي تقدمت به فرنسا على لسان وزير خلرجيتها لوران فابيوس، بوضع تنظيم ”أنصار الشريعة“ في ليبيا، على قائمة المنظمات الإرهابية التي يحظر التعامل مع عناصرها و تجميد أصولها المالية.

واوضح المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، مايكل مان، في تصريح صحفي، أن الاتحاد سجل الخطوة الفرنسية وان أي إجراء سيتم التنسيق بشأنه مع المجلس الأوروبي الذي يمثل حكومات الدول الأعضاء.

وأضاف المتحدث أن تصنيف المنظمات الإرهابية يجري وفق ضوابط متعارف عليها وأهمها أن تتقدم السلطة الشرعية، ممثلة في الحكومة الليبية المؤقتة والبرلمان المنتخب، بطلب رسمي في هذا الاتجاه لسلطات الاتحاد، و تابع أن الشرط الثاني هو تقديم أدلة ثابتة تجعل من التنظيم المشار إليه متورط في أنشطة ترقى إلى التصنيف على كونها إرهابية.

وفي ذات السياق، أكد مصدر دبلوماسي أوروبي في بروكسل، إن فرنسا تتحرك بالفعل لجر مجلس وزراء الاتحاد الأوروبي على تصنيف تنظيم ”أنصار الشريعة“ ضمن القائمة الأوروبية للأطراف والمنظمات الإرهابية التي تطالها عقوبات الاتحاد، مبرزا أن نشر اسم التنظيم سيتم فور استلام طلب من الحكومة الليبية وحصول إجماع بأصوات المجلس الأوروبي، وهو أمر رويتني في مثل هذه الحالة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك