الإعلام في كوريا الشمالية يتغنى بالقمة وترامب يتعهد بالضغط على بيونغ يانغ

الإعلام في كوريا الشمالية يتغنى بالقمة وترامب يتعهد بالضغط على بيونغ يانغ

المصدر: رويترز

وصفت وكالة الأنباء الكورية الشمالية القمة بين شطري كوريا بأنها نقطة تحول في شبه الجزيرة الكورية، في حين قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه سيواصل الضغط على بيونغ يانغ بالعقوبات قبل اجتماعه المرتقب الذي لم يسبق له مثيل مع زعيمها كيم جونج أون.

وأصدرت الوكالة تقريرًا منفصلًا عن البيان المشترك بين كيم ورئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن، بعد قمتهما يوم أمس الجمعة، وهي الأولى منذُ أكثر من 10 سنوات.

وكان الزعيمان تعهدا بالعمل على إخلاء شبه الجزيرة الكورية تمامًا من الأسلحة النووية، واتفقا على ذلك كهدف مشترك.

وبعد يوم من القمة، بدأت وسائل الإعلام الكورية الجنوبية إعادة نشر لقطات للزعيمين، في حين نشرت الصحيفة الرسمية الرئيسية في كوريا الشمالية أكثر من 60 صورة عن اللقاء على عدة صفحات.

وبعد ظهر اليوم السبت، بدأ التلفزيون الرسمي في كوريا الشمالية نشر أول لقطات مصورة عن القمة.

وكانت معظم التعهدات الواردة في الإعلان الرسمي في ختام القمة تتصل بالعلاقات بين الكوريتين، ولم تجب عن سؤال ما إذا كانت بيونغ يانغ عازمة على التخلي عن ترسانتها من الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية.

وخلال تغطيتها للقمة، نادرًا ما تحدثت وسائل الإعلام الرسمية الكورية الشمالية عن النقاش بشأن نزع السلاح النووي، لكنها لم تخض في تفاصيل، وتصدرت تلك الوسائل عناوين مثل السلام والرخاء والوحدة بين الكوريتين.

أمريكا

وقال ترامب للصحفيين إنه سيواصل الضغط على كوريا الشمالية، ”ولن يكرر أخطاء الإدارات السابقة“، في حين قال مسؤول أمريكي كبير: إن سنغافورة ربما تكون مكانًا لانعقاد القمة المقبلة بين ترامب وكيم.

أستراليا

وأشاد رئيس وزراء أستراليا، مالكولم ترنبول، بالمفاوضات التي أجراها ترامب بشأن كوريا الشمالية، مشيرًا إلى أنها ساهمت في عقد القمة بين الكوريتين.

وقال خلال مؤتمر صحفي نقله التلفزيون، في سيدني اليوم السبت: إن الضغط من جانب الصين والولايات المتحدة أوصل كيم إلى نقطة نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

وأضاف ترنبول أن أستراليا سترسل طائرة عسكرية لمراقبة السفن الكورية الشمالية، التي يُشتبه في أنها تنقل سلعًا غير مشروعة انتهاكًا للعقوبات الأمريكية.

إيران

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء ”ارنا“ عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، قوله: ”الإدارة الأمريكية ليست لاعبًا جديرًا بالثقة، ولا تلتزم بتعهداتها الدولية، ولذلك هي تفتقر للأهلية اللازمة للمشاركة في الترتيبات الدولية“.

الصين

وقالت صحيفة ”تشاينا ديلي“ الرسمية الصينية، اليوم السبت، في افتتاحيتها: إن نزع السلاح النووي من شأنه إنهاء العداء بين الجانبين ”وبدء عهد جديد من التنمية“ في شبه الجزيرة الكورية، لكنها أضافت أن إعلان أمس الجمعة لم يتضمن خطة للوصول إلى هذا الهدف.

وأضافت: ”نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، الذي ذُكر في إعلان بانمونجوم، هو مجرد أفق دون خطة محددة، هذا بسبب أن مثل هذه التفاصيل يمكن التوصل إليها عبر (مفاوضات) بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، إذ إن سلطة كوريا الجنوبية محدودة في مثل هذه المفاوضات“.