واشنطن تبدأ ضرباتها الجوية ضد داعش في سوريا

واشنطن تبدأ ضرباتها الجوية ضد داعش في سوريا

واشنطن ـ أعلنت وزارة الدفاع الأميركية ”البنتاغون“، فجر الثلاثاء، أن الجيش الأميركي ودول حليفة بدأوا في شن ضربات جوية ضد أهداف لتنظيم داعش في سوريا.

وأعلن المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي أن واشنطن وحلفاءها استهدفوا مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، مضيفا أن ”العملية مستمرة، ولسنا في وضع نستطيع فيه الكشف عن أي معلومات اضافية“.

واشار كيربي إلى أنه تم استخدام صواريخ من المقاتلات والقاذفات وصواريخ توماهوك من سفن حربية في المنطقة.

وجاءت الضربات قبل ساعات من توجه الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة حيث سيحاول حشد المزيد من الدول وراء سعيه للتصدي لتنظيم الدولة.

وقال كيربي إن الجنرال لويد أوستن قائد القيادة المركزية للجيش الأميركي اتخذ قرار شن الضربات بموجب إذن من أوباما.

وافادت مصادر مطلعة أن بعض الدول العربية شاركت في شن هذه الضربات الجوية.

وتأتي هذه الضربات الجوية على مواقع لداعش في سوريا كجزء من تعهد الرئيس الامريكي باراك أوباما ”بالقضاء وتدمير“ تنظيم الدولة الاسلامية التي تمتد في العراق وسوريا.

وكان قائد القيادة المركزية الامريكية صادق في وقت مبكر من يوم الثلاثاء على شن ضربات جوية على سوريا، بعدما شنت نحو 190 ضربة جوية على العراق منذ آب/اغسطس.

وكان أوباما أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري عن استراتيجيته للقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية، قائلاً إن “ أي جهة تهدد امريكا، لن تجد لها مكاناً آمناً، حتى في سوريا“.

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على مساحات شاسعة بين سوريا والعراق، ونفذ العديد من الاعدامات ضد جنود وعمال إغاثة وصحافيين كما هدد بإبادة الأيزيديين في العراق.

وتعد هذه الضربات الجوية الأولى ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com