حزب الحركة القومية التركي يعلن دعمه لأردوغان بالانتخابات المقبلة

حزب الحركة القومية التركي يعلن دعمه لأردوغان بالانتخابات المقبلة

المصدر: الأناضول

قال رئيس حزب الحركة القومية التركي دولت باهجة لي، اليوم الأربعاء، إن الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان هو مرشح حزبه الرئاسي في الانتخابات المقبلة، المزمع إجراؤها في 24 من شهر يونيو/ حزيران المقبل.

وأشار زعيم الحركة القومية، في تغريدات نشرها على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، إلى أنه أجرى لقاءً مثمرًا وإيجابيًا مع أردوغان، كاشفًا أنهما توصلا إلى تفاهم تاريخي فيما يخص إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في 24 من شهر حزيران/يونيو المقبل.

وأضاف باهجة لي أن ”تحويل المسيرة الضبابية أمامنا، والفترة الوعرة المحاطة بالمخاطر، إلى صالح الشعب التركي، ولفرصة من أجل تركيا، من بين المهام والوظائف الرئيسية لمؤسسة السياسة والضمائر الوطنية التي تشعر بالمسؤولية“.

وأوضح أن أردوغان أعلن للعالم، عبر مؤتمر صحفي، بأن الانتخابات المقبلة ستجرى في 24 من شهر حزيران/يونيو المقبل، مشيرًا إلى أن الرجوع إلى الإرادة الشعبية وتحريكها، واتخاذ قرار بتقديم موعد الانتخابات كان صائبًا وموفقًا، في ظل انشغال البلاد بالعديد من المسائل الداخلية والخارجية.

وأكد باهجة لي أنه ”جرى تحديد خارطة الطريق الديمقراطية للانتقال إلى النظام الرئاسي في البلاد“، متمنيًا بأن يعود قرار تقديم موعد الانتخابات بالخير لتركيا وديمقراطيتها وحزبه السياسي (الحركة القومية).

وأعرب في هذا الإطار عن شكره لأردوغان على ”حسه السليم وموقفه الناضج“، وتابع قائلًا: ”أعيدها من جديد، مرشحنا الرئاسي هو رجب طيب أردوغان، الجهد منا، والقرار للشعب التركي، والحماية من الله عز وجل“.

أسباب الانتخابات المبكرة

من جانبه، قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إن التطورات الداخلية والخارجية دفعت بلاده لاتخاذ قرار اجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في 24 يونيو/حزيران المقبل، بدلاً من موعدها المقرر في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

وأوضح يلدريم، في مؤتمر صحفي بأنقرة، أن بلاده اتخذت القرار المذكور، لـ ”تطلعات المواطنين لدخول بعض بنود التعديلات الدستورية (التحول إلى النظام الرئاسي) حيز التنفيذ بأسرع وقت ممكن، والقضايا الأمنية والتطورات الجيوسياسية التي تواجه البلاد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com