إسرائيل تزعم إحباط عملية تفجير ”كبيرة“ ملمحة لدور إيراني

إسرائيل تزعم إحباط عملية تفجير ”كبيرة“ ملمحة لدور إيراني

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم إحباط عملية ”كبيرة“ كان من المخطط تنفيذها خلال الأعياد اليهودية، بعد أن ضبط عبوة ناسفة تحمل ما لا يقل عن 10 كغم من المتفجرات كانت بطريقها إلى داخل الأراضي المحتلة.

وبحسب القناة الإسرائيلية الثانية، ضبط جيش الاحتلال العبوة الناسفة داخل شاحنة عند حاجز ”ريحان“ قرب مدينة جنين، شمال الضفة الغربية المحتلة، ووصف الجيش القنبلة بـ ”الضخمة وذات قدرة تفجير قوية“، وأن سائق الشاحنة اعتقل ونقل للتحقيق في جهاز الأمن العام (الشاباك).

وقال جيش الاحتلال إن هذه العملية هي الثانية من نوعها التي تم إحباطها خلال الساعات الـ 24 الماضية، مشيرًا إلى احتمال وجود شخص من الداخل عضو في الخلية التي خططت لتنفيذ هذه العملية، ومهمته هي استلام القنبلة وتفجيرها في مكان مكتظ بالمحتفلين بذكرى النكبة، التي تسميها إسرائيل ”عيد الاستقلال“.

وبحسب الجيش، تم العثور على القنبلة في شاحنة كانت تحمل بضائع، وعلى أثرها، اقتحمت قوات الاحتلال قرية ”أم ريحان“ القريبة من الحاجز، وقاموا بتفتيش بيت سائق الشاحنة واعتقلوا ابنيه، وصادروا جهاز حاسوب محمولًا وأجهزة إلكترونية أخرى.

ووفقًا لموقع ”مفزاك لايف“ العبري فإن شاحنة فلسطينية وصلت إلى المعبر أثارت ريبة المفتشين، الذين بدأوا عملية التفتيش، حيث عُثر على عبوة ناسفة قوية داخل الشاحنة.

وقال الموقع:“ يشير التحقيق الأولي إلى أن السائق لديه تصريح دخول دائم، كما تبين أن لوحات تعريف الشاحنة قد سُرقت من سيارة خاصة، يقوم الخبراء حاليًا بفحص العبوة المشبوهة.

وفي تلميح لاتهام إيران بالمسؤولية عن الأمر، أضاف الموقع: ”إننا في فترة متوترة للغاية بسبب الأحداث الأخيرة على الحدود الجنوبية والشمالية، تهدد إيران بالرد على هجوم نُسب إلى إسرائيل في 7 أبريل في قاعدة تيفور العسكرية بسوريا، حيث قُتل 7 إيرانيين وربما كانوا يريدون تنفيذ هجوم في أسرع وقت ممكن“.

ونوه الموقع إلى أنه ”على الرغم من أن القتال بين إيران وإسرائيل أصبح مباشرًا، إلا أنه من الممكن هذه المرة أيضًا أن يساعدها مبعوثون مثل حماس أو حزب الله“، على حد زعمه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com