كندا تستدعي عائلات دبلوماسييها في كوبا بسبب أعراض مرضية ”مجهولة“

كندا تستدعي عائلات دبلوماسييها في كوبا بسبب أعراض مرضية ”مجهولة“

المصدر: وداد الرنامي – إرم نيوز

قررت الحكومة الكندية استدعاء العائلات المرافقة لدبلوماسييها في كوبا، للعودة إلى البلاد بسبب إصابتهم المتكررة بآلام وأعراض مرضية مجهولة الأسباب.

وأشار بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية الكندية إلى أن 10 عاملين في السفارة الكندية في هافانا عانوا في الفترة ما بين ربيع وخريف 2017، من آلام في الرأس وغثيان وفقدان تركيز.

وقال البلاغ: ”يبقى سبب (هذه الأعراض) مجهولًا، لكن يمكن أن يكون نتيجة فعل بشري“، ولم تعط الوزارة تفسيرات أكثر، إلا أنها شددت على ”العلاقات الإيجابية والبناءة مع كوبا“.

وأضاف البلاغ: ”بسبب هذا الشك، لن يبقى الدبلوماسيون الكنديون المتواجدون في كوبا مع أفراد عائلاتهم، وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة خلال الأشهر المقبلة لإعادتهم لأرض الوطن“.

ونبهت الوزارة مواطنيها إلى إمكانية حصول بعض التأخير والارتباك في الشؤون القنصلية في هافانا خلال الأيام المقبلة.

وسبق للولايات المتحدة أن استدعت نصف جهازها الدبلوماسي في العاصمة الكوبية وعائلاتهم نهاية سبتمبر/أيلول المنصرم للسبب ذاته، وحمّلت واشنطن مسؤولية حالتهم الصحية للسلطات الكوبية ”التي لم تحرص على سلامتهم“، على حد تعبيرها، كما نصحت مواطنيها بعدم السفر إلى كوبا.

كما اتهمت واشنطن السلطات الكوبية باستهداف الدبلوماسيين الأمريكيين، بـ“استخدام أجهزة صوتية تسبب تلفًا في الدماغ“.

لكن سلطات أوتاوا استبعدت هذه الفرضية، حسب مصدر حكومي، وقام خبراؤها بتقييم بيئي لمقرها الدبلوماسي في العاصمة الكوبية، كتحليل جودة الماء والهواء، لكن نتائج التحاليل التي ظهرت نهاية مارس/آذار الماضي، لم تتوصل لشيء يذكر، وأكدت الحكومة الكندية أنه لا توجد أية خطورة على صحة مواطنيها الراغبين في السفر إلى كوبا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com