شاب بلغاري يتورط بخرق الحظر الأمريكي على سوريا

شاب بلغاري يتورط بخرق الحظر الأمريكي على سوريا

المصدر: رويترز

عندما حصل الطالب البلغاري زيلياز أندريف على وظيفة بمكتب في صوفيا لشركة مقرها ميامي لإعانته على مصاريف دراسته كان آخر ما يمكن أن يخطر بباله أن يُقحم في حادث دولي، لكنه كان مخطئًا.

ففي الأسبوع الماضي ألقت السلطات البلغارية القبض على ”أندريف“ بناء على مذكرة من الشرطة الدولية (الإنتربول) في اتهام موجّه من وزارة العدل الأمريكية بالتآمر للاحتيال على الحكومة الأمريكية، وانتهاك الحظر المفروض على سوريا ببيع أجزاء طائرات إلى الخطوط الجوية السورية.

وأمر قاضٍ بإطلاق سراحه، لكنه منعه من مغادرة البلاد انتظارًا لجلسة بشأن طلب تسليمه، وتظاهر العشرات تأييدًا له.

ويواجه 4 بلغاريين آخرين عملوا في مكتب صوفيا لشركة التصدير ”إيه.دبليو-ترونكس“ تهمًا مشابهة، ونتيجة لذلك وجد الطالب البالغ من العمر 29 عامًا نفسه في قلب قضية دبلوماسية.

وقال أندريف:“لا أشعر أنني مذنب، وكل شيء قمت به في هذه الشركة خلال السنوات الثلاث التي قضيتها هناك كان في إطار مهام عملي، وبناء على الأوامر المباشرة من المديرين“.

ويواجه أندريف تهمًا لدوره في 6 صفقات مرتبطة بتصدير أجزاء طائرات للخطوط الجوية السورية في الفترة بين شهر أكتوبر/تشرين الأول من العام 2013 وشهر مارس/آذار لعام 2014، وفقًا للائحة الاتهام.

وانضم أندريف للشركة في شهر مايو/أيار من العام 2013، وقال في تصريحات صحفية إنه كان نقطة الاتصال مع شركة الطيران، لكنه لم يوقّع على وثائق لأنه كان من أقل الدرجات في ترتيب المسؤولية، وأكد الشاب أنه لم يتلقَ تحذيرًا بشأن الحظر الأمريكي، ولم يكن يعلم بوجوده.

ورفضت السفارة الأمريكية في صوفيا التعليق على القضية، وقالت وزارة العدل البلغارية إنها اتصلت بوزارة العدل الأمريكية، وإن من المحتمل أن تبدأ مشاورات بهذا الشأن هذا الأسبوع.

والتهم ضد أندريف هي جزء من لائحة اتهام تضم 11 شخصًا منهم مديراه السابقان اللذان يقيمان في ميامي، وهما من أصل إيراني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com