مسؤول إيراني يعلن استقالته من خارج البلاد

مسؤول إيراني يعلن استقالته من خارج البلاد

قدّم نائب رئيس منظمة حماية البيئة في إيران كاوه مدني، استقالته اليوم الإثنين، عندما غادر طهران، بحسب ما أعلن عضو البرلمان الإيراني عن العاصمة طهران محمود صادقي.

وقال صادقي، في حسابه الرسمي على “تويتر”: “إن نائب رئيس منظمة حماية البيئة كاوه مدني، بعث برسالة استقالته اليوم إلى عيسى كلانتري مساعد رئيس الجمهورية ورئيس منظمة حماية البيئة”.

وأوضح صادقي، أنه حصل على معلومات موثقة تفيد باستقالة كاوه مدني من منصبه، بعدما تمكنت زوجته أيضًا من الالتحاق به بعد رفع حظر السفر المفروض عليها من قبل السلطات الأمنية.

وانتشرت معلومات عن اعتقال كاوه مدني من قبل السلطات بعد حملة أمنية شنتها السلطات ضد الناشطين البيئيين في يناير/ كانون الثاني الماضي، والتي اتهم فيها مجموعة من الناشطين بالتجسس لصالح إسرائيل.

وقالت مواقع إخبارية محلية إيرانية: “إن كاوه مدني تمّ اتهامه واستجوابه عدة مرات منذ تولي منصب نائب رئيس منظمة حماية البيئة في إيران في سبتمبر الماضي”.

وتعرف إيران مضايقات ضد ناشطين بيئيين، وصلت لحد الموت في السجون، حيث توفي كاووس سيد إمامي، 63 عامًا، الذي يعد أحد أكثر الأساتذة المرموقين، ويشغل منصب رئيس “مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية”، في سجن ايفين شمال العاصمة طهران تحت التعذيب، فيما قالت السلطات إنه أقدم على الانتحار بعد إدانته بالتجسس لصالح إسرائيل.

واعتقل الناشط البيئي إلى جانب 7 من زملائه في 24 يناير/ كانون الثاني، وأعلنت عائلته وفاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي في وقت متأخر، يوم السبت.

وكاوه مدني أستاذ في جامعة إمبريال كوليدج بالعاصمة البريطانية لندن، وفي يناير/ كانون الثاني 2016، استلم مدني كأول عالم شاب وعالم إيراني جائزة التميز في مجال البيئة من الاتحاد الأوروبي.