ترامب ودبلوماسية تويتر.. تغريدات الليل يمحوها النهار

ترامب ودبلوماسية تويتر.. تغريدات الليل يمحوها النهار
U.S. President Donald Trump speaks during his meeting with Qatar's Emir Sheikh Tamim bin Hamad al-Thani in the Oval Office at the White House in Washington. U.S., April 10, 2018. REUTERS/Kevin Lamarque

المصدر: إرم نيوز ـ إبراهيم حاج عبدي

في الوقت الذي يحبس فيه العالم أنفاسه حيال الضربة الأمريكية المحتملة لسوريا، يواظب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على نشر تغريدات تبدو متناقضة، فتربك الجميع من أروقة البيت الأبيض، مرورًا بعواصم القرار، وصولاً إلى القصر الجمهوري في منطقة المالكي، بدمشق.

وفي آخر تغريدة له بخصوص هذا الملف، قلل ترامب من سقف التوقعات بشأن توجيه ضربة عسكرية للنظام السوري، إذ نفى أن يكون حدد مسبقًا متى ستكون الضربة، مشيرًا إلى أن ”الضربة قد تكون في القريب العاجل أو لا تكون قريبة على الإطلاق“.

وأشاد ترامب في تغريدته الجديدة بانجازات إداراته التي أقدمت على عمل عظيم بتخليص المنطقة من تنظيم داعش.

وتأتي هذه التغريدة الناعمة، عقب تغريديتن ناريتين قال ترامب في واحدة منهما، إن الرئيس السوري بشار الأسد ”سيدفع ثمنًا باهظًا“ نتيجة الهجوم الكيماوي على منطقة دوما بغوطة دمشق، ثم هدد، بشكل صريح، في تغريدة ثانية بأن ”الصواريخ الجميلة والجديدة والذكية“ في طريقها إلى سوريا.

ورأى محللون سياسيون أن أمرًا بهذا القدر من الخطورة لا يجب أن يتم تناوله عبر ”تويتر“، فينشغل الصحفيون والسياسيون بقراءة ما خلف السطور.

وطالبت صحيفة التايمز في افتتاحيتها، اليوم الخميس، الرئيس الأمريكي بـ“استخدام العقل الراجح، لا موقع تويتر، في ما يتعلق بسوريا“.

ووجهت الصحيفة انتقادات لترامب بسبب أسلوبه في إدارة الأزمة من خلال تغريدات تبدو صياغتها هشة، لا تساعد على رسم صورة لرئيس دولة عظمى، قوي، جدير بأن يحسب له حساب.

من جانبه، وصف المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، أمس الأربعاء، تصريحات الرئيس الأمريكي حول عزمه شنّ ضربات صاروخية على سوريا، بأنها ”دبلوماسية تويتر“.

وأعرب بيسكوف عن تأييد موسكو للمبادرات الجدية إزاء الأزمة السورية، قائلاً: ”أكرر مرة أخرى أننا لا نود أن نكون طرفًا في دبلوماسية تويتر“.

وذهب رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم إلى أبعد من ذلك، حين وصف هذا السجال الحاد بين الولايات المتحدة وروسيا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بـ“حرب شوارع“.

واعتاد الرئيس الأمريكي على التغريد عبر ”تويتر“ ليشرح رؤيته وقراراته حيال مختلف الملفات، حتى أن وزير خارجيته السابق ريكس تيلرسون علم بإقالته من خلال تغريدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com