فيديو يظهر قطع داعش لرأس الرهينة البريطاني ديفيد هينز

فيديو يظهر قطع داعش لرأس الرهينة البريطاني ديفيد هينز

بثت مواقع إلكترونية محسوبة على تنظيم ”الدولة الإسلامية“، المعروف إعلاميا بـ“داعش“، مقطع فيديو يظهر قطع رأس الرهينة البريطاني ديفيد هينز (44 عاما)، الذي يحتجزه التنظيم في سوريا منذ مارس / آذار 2013.

وبينما قالت الخارجية البريطانية إنها تتثبت حاليا من صحة مقطع الفيديو، توعد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بـ“ملاحقة قتلة الرهينة البريطاني وضمان أن يمثلوا أمام العدالة مهما طال الزمن“.

مقطع الفيديو، الذي لم يتسن لوكالة ”الأناضول“ التثبت من صحته، تبلغ مدته دقيقتان و27 ثانية.

ويبدأ بمقتطف من تصريح متلفز لرئيس الوزراء البريطاني، وهو يعلن فيه عزم حكومته مساعدة الحكومة العراقية وقوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق) في قتال تنظيم ”الدولة الإسلامية“، قائلا: ”نلتزم بسياستنا واستراتيجيتنا الخارجية الواضحة وهي: العمل مع الحكومة العراقية الجديدة، ومساعدة الأكراد في الحصول على ما يحتاجون من السلاح لقتال هؤلاء المسلحين الهمجيين المتطرفين“.

بعدها تظهر عبارة ”رسالة إلى حلفاء أمريكا“، ويظهر في المشهد الرهينة هينز وهو جاثيا على ركبتيه ومرتديا سترة برتقالية، وخلفه يقف مسلح ملثم يرتدي سترة سوداء ويحمل بيسراه سكينا.

ثم يتحدث الرهينة موجها رسالة إلى كاميرون، قائلا: ”أريد أن أقول أني أحملك يا ديفيد كاميرون المسؤولية الكاملة عن إعدامي؛ فقد دخلت باختيارك في الحلف مع الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية، كما فعل سلفك توني بلير“.

وأضاف: ”فعلت ذلك اتباعا للنزعة المنتشرة لدى رؤساء وزراء بريطانيا الذين لا يجرؤون على قول (لا) لأمريكا، للأسف يا ديفيد كاميرون فنحن البريطانيين ندفع ثمن القرارات الأنانية التي يتبنأها برلماننا“.

ثم يتحدث الملثم مواصلا الرسالة إلى كاميرون بلكنة بريطانية، قائلا: ”هذا المواطن البريطاني سيدفع ثمن وعدك يا كاميرون للبيشمركة بتسليحهم ضد الدولة الإسلامية، والعجيب أنه (أي: هينز) قضى عقدا من حياته في خدمة القوات الملكية الجوية المسؤولة الآن عن إرسال هذا السلاح“.

وأضاف: ”تحالفكم الشيطاني مع أمريكا، الذي لا تزال تقصف المسلمين في العراق ومن آخر تلك الاعتداءات قصف سد حديثة (في محافظة الأنبار غربي العراق) سيكون السبب في تعجيل تدميركم، وقيامك يا كاميرون بدور العبد الذليل المطيع سيستدرجك وقومك إلى حرب دموية وخاسرة أخرى“.

قبل أن يهم الملثم بذبح الرهينة دون أن يكتمل المشهد حتى نهايته لتنتقل الصورة إلى هينز، ليظهر وهو ملقى على بطنه، والدماء تلطخ ثيابه، ورأسه مقطوعة وموضوعه فوق ظهره.

وفي نهاية مقطع الفيديو يظهر الملثم وأمامه رهينة آخر (يعتقد أنه بريطاني) مرتديا زيا برتقاليا وجاثيا على ركبتيه، ويقول مهددا كاميرون: ”إذا تماديت في قتال الدولة الإسلامية فستصبغ يديك بدماء قومك كما فعل (الرئيس الأمريكي باراك) أوباما“.

في لندن، قالت الحكومة البريطانية في بيان إنها تسعى بشكل عاجل للتحقق من الفيديو.

من جهته، علق رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على مقطع الفيديو قائلا في تغريدة على صفحته الرسمية بموقع ”تويتر“: ”اغتيال هينز عمل من أعمال الشر المحض، وقلبي مع عائلته التي أظهرت شجاعة وثباتا غير عاديين“.

وأضاف: ”سنفعل كل شيء بوسعنا للقبض على قتلة هينز وضمان أن يمثلوا أمام العدالة مهما طال الزمن“

ويأتي بث مقطع الفيديو هذا بعد أربع وعشرين ساعة من نداء وجهته أسرة هينز إلى الخاطفين للاتصال بها.

وفي حال التأكد من صحته، سيكون ثالث إعدام من نوعه لرهينة غربي ينفذه تنظيم ”الدولة الإسلامية“ في غضون شهر، في مسلسل بدأه بذبح الصحفي الأمريكي جيمس فولي، واتبعه بذبح مواطنه الصحفي ستيفن سوتلوف.

واختطف هينز، وهو أب لطفلين، في قرية أطمة في محافظة إدلب السورية في شهر مارس / آذار عام 2013.

وتمتنع إرم عن بث الفيديو لما يتضمنه من مشاهد مروعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com