تقرير: انسحاب أمريكا من سوريا ضربة إستراتيجية لإسرائيل

تقرير: انسحاب أمريكا من سوريا ضربة إستراتيجية لإسرائيل

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

اعتبرت مصادر إسرائيلية، إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عزمه سحب قوات بلاده من سوريا، ”ضربة إستراتيجية ستحل على إسرائيل، وبمثابة انتصار كبير لجميع الكيانات والجهات التي تشكل تهديدًا على الغرب“.

وأعلن ترامب، السبت الماضي، أن قواته ”ستخرج قريبًا من الأراضي السورية، لتترك الساحة لآخرين يهتمون بالأمر“، مضيفًا أن القوات الأمريكية ”تواجدت في سوريا بهدف التخلص من تنظيم داعش، وهو ما تحقق بالفعل في سوريا والعراق“.

وقال التقرير الذي نشره موقع ”نيوز إسرائيل“ العبري، اليوم الإثنين: ”تنتاب الغرب حالة من القلق الشديد عقب تصريح ترامب حول الانسحاب من سوريا، لا سيما أن الصيغة التي استخدمها تعني أن جميع الكيانات المعادية للغرب قد حققت انتصارًا“، في إشارة إلى القوى الداعمة للنظام السوري ولا سيما القوات الروسية والإيرانية العاملة هناك، فضلًا عن تنظيم داعش.

وأضاف أن ”الرئيس الأمريكي بذلك يطبق رؤيته التي تقوم على أن الجنود الأمريكيين لن يدفعوا أرواحهم ثمنًا للدفاع عن مصالح الآخرين، حيث يعتقد ترامب أن التهديد الذي يمثله داعش يتركز على دول أوروبا ودول عربية، فضلًا عن إسرائيل بشكل غير مباشر“.

وتابع أن الرئيس الأمريكي يعتبر أن بلاده في حاجة للاستمرار في بيع الأسلحة وتقديم الدعم الاستخباراتي والمالي أحيانًا لأصدقائها، لكن لا يوجد سبب للتورط في حروب لا تخص الأمريكيين“.

ويشعر جميع من انتقدوا الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما على خلفية ”الموقف الأمريكي المتهاون تجاه الأحداث في سوريا“ بصدمة، بعد أن ظنوا أن الرئيس ترامب بصدد إصلاح ما خلفته سياسات سلفه، لكنهم يستشعرون حاليًا انهيار النهج الأمريكي الذي استمر لسنوات.

وبحسب الموقع العبري، ”يعد ترامب أول من يتخذ خطوات حقيقية نحو الابتعاد عن الصراعات العسكرية الدامية، حيث يتبع نهجًا يقوم على ضرورة إعادة الولايات المتحدة الأمريكية إلى وضعها كقوة عظمى لاسيما من النواحي الاقتصادية، وعدم التعويل على الفكر الاستعماري العسكري الذي لم يخلف سوى الأزمات فقط للأمريكيين“.

ونوه الموقع إلى أن الجمهوريين بالولايات المتحدة الأمريكية لم يتمكنوا بعد من استيعاب السياسات الأمريكية الجديدة التي ينتهجها ترامب، مقتبسًا تصريحًا للسيناتور ليندسي غراهام، والذي عقب على تصريح ترامب بقوله: ”سيعود داعش، وستُسلم دمشق للإيرانيين“.

وتابع، أن ”الانسحاب الأمريكي سيعني إخلاء الساحة نهائيًا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي بات حاكم الشرق الأوسط“ بحسب وصفه، مضيفًا أن ”بوتين يسمح للإيرانيين بمساحة هائلة للمناورة في وقت يستطيع هو وبكل مهارة المناورة بلا حدود أمام كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان“.

ويعتقد الموقع أن ”الجانب التركي يمتلك مخاوف هائلة تفوق حتى تلك الإسرائيلية؛ لأن الانسحاب الأمريكي سيعني تزايد النفوذ الروسي بشكل هائل، وفقدان التوازن في القوى مع دول أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية فيما يتعلق بالنفوذ في الشرق الأوسط“.

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي برر مسألة الانسحاب برغبته في الدفاع عن الحدود الأمريكية وإعادة بناء البنية التحتية ”المتهالكة“، لكن وزارة الخارجية الأمريكية أكدت في بيان لها، أنها لا تمتلك معلومات بشأن خطط لسحب القوات الأمريكية من سوريا، وذكرت على لسان المتحدثة باسمها، هيذر نويرت، أنها لا تمتلك معلومات حول خلفيات تصريح ترامب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com