إيران..الإصلاحيون ينفون تدهور صحة مير حسين موسوي

إيران..الإصلاحيون ينفون تدهور صحة مير حسين موسوي

طهران– نفى الإصلاحيون في إيران أن يكون أحد زعمائهم ”مير حسين موسوي“ قد تدهورت حالة الصحية، معتبرين أن ما نشرته بعض وسائل الإعلام المقربة من معسكر المحافظين بأنها ”شائعات غير صحيحة هدفها التشويش“.

وذكر بيان للحركة الإصلاحية نشره موقع إلكتروني تابع لهم أن ”مير حسين موسوي الذي يخضع للإقامة الجبرية بصحة جيدة وأنه أجرى اليوم اتصالات مع أبنائه“، متسائلين عن الهدف من قيام بعض وسائل الإعلام التابعة للمحافظين من نشر هذه المعلومات التي وصفوفها بـ ”الكاذبة“.

ونقل موقع ”كلمة“ التابع للمعارض الإصلاحي مير حسين موسوي عن أحد الأطباء قوله أن ”موسوي وزوجته زهراء رهنورد يتمتعان بصحة جيدة وليس هناك أي قلقة عليهم“.

وتناول عدد من المواقع الإخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي أمس الأربعاء أنباء عن تدهور صحة المعارض الإصلاحي مير حسين موسوي.

ومير حسين موسوي (2 مارس 1942-) رئيس وزراء ووزير خارجية إيرانالأسبق، وشغل موسوي منصب رئيس الوزراء طيلة الحرب العراقية الإيرانية وفترة رئاسة علي خامنئي، وكان آخر رئيس وزراء إيراني حيث تم إلغاء هذا المنصب بعده.

خاض انتخابات الرئاسة الإيرانية في يونيو 2009 والتي فاز فيها محمود أحمدي نجاد، واعترض موسوي والمرشح مهدي كروبي على نتيجة الانتخابات واعتبروها مزورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com