من المشاكس الشعبوي إلى القومي المتكتم.. من هم منافسو بوتين في الانتخابات الرئاسية؟ – إرم نيوز‬‎

من المشاكس الشعبوي إلى القومي المتكتم.. من هم منافسو بوتين في الانتخابات الرئاسية؟

من المشاكس الشعبوي إلى القومي المتكتم.. من هم منافسو بوتين في الانتخابات الرئاسية؟

المصدر: أ ف ب

يخوض الرئيس فلاديمير بوتين، الانتخابات الرئاسية في روسيا بمواجهة 7 مرشحين آخرين ليس من بينهم المعارض الرئيسي أليكسي نافالني الذي رُفض ترشحه.

ومن المقرر إجراء الانتخابات التي يرى مراقبون أن بوتين سيحسمها لصالحه، في 18 آذار/ مارس المقبل.

ويسلط هذا التقرير الضوء على منافسي بوتين في الانتخابات المرتقبة:

أليكسي نافالني.. الغائب الأكبر

يعرف رجل القانون بتحقيقاته حول فساد النخب، والتي كان ينشرها على مواقع التواصل الاجتماعي وأحدث مفاجأة بتمكنه من تنظيم تظاهرات حاشدة ضد السلطات، السنة الماضية.

ورسخ أليكسي نافالني، البالغ 41 عامًا والذي يتمتع بجاذبية، مكانته بصفته المعارض الأول للكرملين والوحيد القادر على تحريك عشرات الآلاف، لكن الانتخابات لن تكشف عن شعبيته الحقيقية على مستوى روسيا بعد أن رفضت اللجنة الانتخابية ترشيحه؛ بسبب إدانته أمام القضاء في قضية يؤكد أنها مفبركة.

ودعا نافالني إلى مقاطعة الانتخابات ووعد بتنظيم تحركات احتجاجية وحتى إرسال مراقبين لرصد أي أعمال تزوير في مراكز الاقتراع.

بافل غرودينين.. الشيوعي المليونير

وبث ترشيح بافل غرودينين المفاجئ، في عمر 57 عامًا، روح الشباب في الحزب الشيوعي الذي كان يمثله منذ انهيار الاتحاد السوفياتي غينادي زيوغانوف.

ويدير غرودينين مزرعة ”سوفخوز لينين“ للفاكهة التي تدر ملايين الدولارات، وهو أكثر منافسي بوتين شعبية.

وينتقد غرودينين بعض سياسات الحكومة ويمجد ستالين، لكنه لا يتهجم بتاتًا على بوتين الذي أيده في الماضي.

وانتقد ”ضغوطات مستمرة“ تمارسها السلطات عليه، في حين أدى الاهتمام الذي حظي به ترشيحه، إلى ظهور موجة مقالات معارضة له في الصحافة المقربة من الكرملين.

فلاديمير جيرينوفسكي.. المشاكس الشعبوي

يعد فلاديمير جيرينوفسكي، البالغ من العمر 71 عامًا، المرشح التقليدي للحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي اليميني المتطرف وهو مرشح شبه دائم للانتخابات الرئاسية ومعروف بتصريحاته المثيرة للجدل.

وجيرينوفسكي معاد للأمريكيين والليبراليين والشيوعيين ولا يعد معارضًا حقيقيًا للكرملين، في حين يوصف في الأوساط السياسية بأنه ”مهرج“.

ورغم تهميشه في السنوات الماضية، لم يتخل عن تصريحاته النارية، ويحظى بنسبة 5.7% من نوايا التصويت.

كسينيا سوبتشاك.. المعارضة للجميع

تخوض الصحافية التلفزيونية القريبة من المعارضة الليبرالية ونجمة تلفزيون الواقع كسينيا سوبتشاك، البالغة من العمر 36 عامًا، الانتخابات تحت شعار ”ضد الجميع“.

وتحدث البعض عن أنها مجرد مرشحة متخفية للكرملين؛ بهدف نسيان غياب أليكسي نافالني، مشيرين إلى صلات بين سوبتشاك والرئيس الروسي الذي عمل مع والدها أناتولي في بلدية سانت بطرسبرغ في تسعينيات القرن الماضي.

وبث ترشحها الحيوية في الانتخابات وأثار انتقادات حادة لم يعرف لها مثيل ضد الكرملين في وسائل الإعلام الاتحادية.

غريغوري لافلينسكي.. الليبرالي المحنك

غريغوري لافلينسكي وعمره 65 عامًا هو من رجال السياسة الليبراليين القلائل الذين يحظون بوزن في روسيا.

وأسس حزب ”لابلوكو“ بعد فترة وجيزة من انهيار الاتحاد السوفياتي.

ورغم أنه يمثل صوتًا معارضًا لفلاديمير بوتين، يُنظر إلى ترشيحه الثالث للرئاسة بتشكيك.

رجل الأعمال بوريس تيتوف

يمثل تيتوف، البالغ من العمر 57 عامًا، شركات الأعمال الروسية، وهو مع علمه بقلة حظوظه، يقول إنه ترشح من أجل إقناع بوتين بتغيير الاقتصاد.

وتعطيه الاستطلاعات 0.4% من عدد الأصوات، وهو يؤيد اتخاذ تدابير للنهوض بالاقتصاد وتطبيع العلاقات مع الغرب.

سيرغي بابورين.. القومي المتكتم

يتزعم سيرغي بابورين اتحاد الشعب الروسي القومي، وهو في سن 59 عامًا، ولا يعرفه الجمهور، إذ نادرًا ما يظهر في وسائل الإعلام.

كان رئيسًا سابقًا لمجلس النواب ”الدوما“، ويؤكد أنه يناضل منذ أكثر من 20 سنة ضد توجهات السلطات ”الليبرالية الجديدة“.

مكسيم سورايكين.. الشيوعي المنشق

قلة هم من سمعوا عن مكسيم سورايكين، البالغ من العمر 39 عامًا، قبل ترشحه. فهذا العضو السابق في الحزب الشيوعي انشق وأسس في سنة 2012 حزب ”شيوعيي روسيا“، وتأثيره السياسي ضئيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com