أستراليا لا تستبعد إرسال قوات إلى العراق

أستراليا لا تستبعد إرسال قوات إلى العراق

سيدني – امتنع رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت، اليوم الأربعاء، عن استبعاد إرسال قوات مقاتلة لدعم الضربات الجوية الأمريكية في العراق، وسط مواجهة متزايدة مع إسلاميين متشددين استولوا على مساحات واسعة في العراق وسوريا.

وأشار أبوت إلى دول كثيرة ”تتحدث كل منها إلى الأخرى بشأن أفضل السبل للسير قدماً، هنا لكن من الواضح أن تنظيم الدولة الإسلامية هو تهديد ليس فقط لشعوب الشرق الأوسط بل أيضاً للعالم بأسره“.

وعبر رئيس الوزراء الأسترالي عن مخاوفه من وصول خطر التنظيم إلى بلاده قائلاً : ”هذا الصراع هو من الأسباب التي تجعلنا نرغب في تفاديه، لكن من المحزن أنه صراع يتمدد ليصل إلينا مثلما رأينا“.

واستأنفت الولايات المتحدة ضربات جوية في العراق في أغسطس/ آب للمرة الأولى منذ انسحاب القوات الأمريكية من البلاد في 2011 .

وجاءت الغارات في أعقاب مكاسب كبيرة حققتها الجماعة المتشددة التي أعلنت ”خلافة إسلامية“ في مناطق سيطرت عليها في سوريا والعراق.

ورغم أن استراليا ليست عضواً في حلف شمال الأطلسي، إلا أن جنودها قاتلوا إلى جانب الحلف في العراق وأفغانستان، ومن المتوقع أن تقبل عضوية رسمية في برنامج الشراكة المعززة للحلف أثناء قمة في وقت لاحق هذا الأسبوع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة