ترامب يغازل كيم جونغ أون.. وكلينتون تندد وتطالب بـ“الحنكة“ – إرم نيوز‬‎

ترامب يغازل كيم جونغ أون.. وكلينتون تندد وتطالب بـ“الحنكة“

ترامب يغازل كيم جونغ أون.. وكلينتون تندد وتطالب بـ“الحنكة“

المصدر: أ ف ب

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس السبت أنه واثق من أن المحادثات التاريخية التي يفترض أن يجريها قبل نهاية ايار/مايو المقبل مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون ستشكل ”نجاحًا هائلاً“ لأن بيونغ يانغ باتت تريد صنع السلام.

وقال ترامب في اجتماع سياسي في بنسيلفانيا أمام ناشطين عبروا عن دعمهم لتحول السياسة التجارية الأمريكية إلى الحمائية ”أعتقد أنهم يريدون صنع السلام، أعتقد أن الوقت حان“.

وعبّر الرئيس الأميركي عن ثقته في التزام كوريا الشمالية بعدم إطلاق أي صاروخ حتى موعد مفاوضاته التاريخية مع كيم جونغ اون.

وكان الرئيس الأمريكي يتحدث في ضاحية لبيتسبرغ في مهرجان لدعم مرشح جمهوري يواجه صعوبات قبل ثلاثة أيام من انتخابات تشريعية نتائجها غير محسومة في ولاية بنسيلفانيا.

وكانت هذه الولاية الأساسية في منطقة ”حزام الصدأ“ حاسمة في فوز ترامب الانتخابي في 2016 وقد فرض ترامب رسوم الاستيراد على الفولاذ والألمنيوم إرضاء لناخبي هذه المنطقة تحديدًا.

قال ترامب إن الأمر سيكون مثمرًا جدًا

  وقال ترامب لصحافيين قبل أن يتجه إلى بنسيلفانيا ”فيما يتعلق بكوريا الشمالية أعتقد أن الأمر سيجري بشكل جيد جدًا، أعتقد أننا سنحقق نجاحًا هائلاً وأن الأمر سيكون مثمرًا جدًا“ وأضاف ”نحظى بدعم هائل“.

وأضاف أن ”الوعد الذي قطعته بيونغ يانغ هو أنهم لن يطلقوا صواريخ حتى ذلك الحين (اللقاء) وأنهم ينوون نزع الأسلحة النووية. سيكون ذلك رائعًا“.

ثقة طارئة

وقبيل ذلك، ذكر الرئيس في تغريدة على تويتر بأن كوريا الشمالية ”لم تجر أيّ تجربة لصاروخ منذ 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2017“ وبأنها ”وعدت بألا تفعل ذلك“ خلال مرحلة اللقاء بين ترامب وكيم، وأضاف ”أعتقد أنهم سيفون بوعدهم“.

 وعلى شبكة التواصل الاجتماعي، تحدث ترامب مجددًا عن محادثته الهاتفية مع الرئيس الصيني شي جينبينغ.

وكتب في تغريدة أن ”الرئيس شي قال لي انه ينظر بتقدير الى محاولة الولايات المتحدة تسوية الأزمة دبلوماسيا بدلا من الذهاب الى الخيار الذي يثير القلق الاكبر“ واضاف ان ”الصين تواصل مساعدتنا“.

وكان البيت الأبيض أعلن الجمعة أن ترامب وشي ”اتفقا على إبقاء الضغط والعقوبات إلى أن تتخذ كوريا الشمالية قرارات على طريق نزع للأسلحة النووية كامل وقابل للتحقق ولا يمكن عكسه“.

وفي بكين، ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية أن الرئيس الصيني قال في الاتصال الهاتفي مع ترامب ”أقدر النوايا الإيجابية للرئيس (ترامب) بهدف التوصل إلى حل سلمي لمشكلة شبه الجزيرة الكورية“.

وصفة كلينتون

قالت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية السابقة، في مقابلة نشرتها الصحيفة الهولندية ”الغيمين داغبلاد“ السبت إذا كنتم تريدون مناقشة كيم جونغ اون بشأن أسلحته النووية، فأنتم تحتاجون الى دبلوماسيين محنكين.

 وأضافت المرشحة الديموقراطية للرئاسة التي هزمت في انتخابات 2016 ”الأمر بحاجة إلى أشخاص يعرفون الملفات جيدًا ويفهمون الكوريين الشماليين ولغتهم“.

وعبرت عن معارضتها لهذا اللقاء، ورأت أن حكومة ترامب لا ترى ”الخطر“ الذي تمثله محادثات مع بيونغ يانغ.

وكان المندوب الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة بيل ريتشاردسون أيضًا صرح أن المفاوضات مع كوريا الشمالية تشكل ”فرصة حقيقية“ لكنه قال إن ما يقلقني هو نقص الاستعداد والانضباط من جانب الرئيس.

من جهته، ألغى وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الذي يقوم بجولة في أفريقيا، برنامجه السبت في نيروبي، وقال مساعد وزير الخارجية ستيف غولدستين ”إنه يشعر بتوعك بعد يومين طويلين من العمل على قضايا مهمة مثل كوريا الشمالية“.

ولم يتم تحديد تاريخ ومكان القمة بين ترامب وكيم جونغ اون، لكن يفترض أن تنظم بحلول أيار/مايو بحسب مستشار الرئيس الكوري الجنوبي للأمن شونغ وي يونغ.

ولم يصدر عن بيونغ يانغ أي رد فعل رسمي عن هذا الإعلان لكن السفير الكوري الشمالي لدى الأمم المتحدة باك سونغ ال قال في واشنطن إن هذه الدعوة هي نتيجة ”قرار طوعي ومنفتح“ اتخذه كيم جونغ اون.

  وأضاف ”بفضل هذا القرار الشجاع لقائدنا الأعلى، يمكننا تصور ضمان السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com