أخبار

أمريكا: روسيا تواصل ارتكاب الأخطاء في الغوطة الشرقية
تاريخ النشر: 05 مارس 2018 6:18 GMT
تاريخ التحديث: 05 مارس 2018 6:18 GMT

أمريكا: روسيا تواصل ارتكاب الأخطاء في الغوطة الشرقية

قال البيت الأبيض إن روسيا تتجاهل قرار مجلس الأمن الدولي الصادر أخيرًا والداعي إلى وقف إطلاق النار في سوريا.

+A -A
المصدر: الأناضول
أدانت الولايات المتحدة الأمريكية، استمرار النظام السوري المدعوم من قبل إيران وروسيا، في هجماته ضد أهالي منطقة الغوطة الشرقية  في ريف دمشق.

وقال البيت الأبيض في بيان، يوم الاثنين إن روسيا ”تتجاهل قرار مجلس الأمن الدولي الصادر أخيراً، والداعي إلى وقف إطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوماً“.

وأضاف البيان أن موسكو ”تواصل ارتكاب الأخطاء وتستمر في قتل المدنيين العزل تحت مسمى مكافحة التنظيمات المتشددة“.

وأشار إلى أن ”المقاتلات الروسية التي أقلعت من قاعدة حميميم بمحافظة اللاذقية السورية، نفّذت 20 غارة يوميًا على منطقة الغوطة الشرقية، خلال الفترة الممتدة ما بين الـ 24 إلى الـ 28 من فبراير/ شباط الماضي“.

ودعا البيان ”المجموعات المتشددة الموالية للنظام السوري، إلى الامتناع عن استهداف المدنيين والبنى التحتية الصحية في المنطقة“، مشددًا على أن ”العالم المتحضر يجب ألّا يسمح للنظام السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية“.

وفي الـ 24 من فبراير/شباط الماضي، تبنى مجلس الأمن الدولي قرارًا يدعو لوقف إطلاق النار في عموم سوريا لمدة 30 يومًا، لكن الهدنة لم تدخل حيز التنفيذ.

في المقابل، اقترحت روسيا، في الـ26 من الشهر ذاته، هدنة تستمر خمس ساعات يوميًا في الغوطة الشرقية ”للسماح للسكان بالمغادرة“، وبدخول المساعدات، من خلال ما تصفه بـ“الممر الإنساني“، لكن ذلك لم يتحقق أيضًا مع مواصلة قوات النظام للقصف.

والغوطة آخر معقل كبير للمعارضة قرب دمشق، وإحدى مناطق ”خفض التوتر“، التي تم الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازاخية أستانة عام 2017.

وتحاصر قوات النظام نحو 400 ألف مدني في المنطقة، منذ أواخر 2012؛ إذ تمنع دخول المواد الغذائية والمستلزمات الطبية إليهم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك