وحدة تحقيق خاصة لمكافحة الجهاديين في أستراليا

وحدة تحقيق خاصة لمكافحة الجهاديين في أستراليا

كانبيرا – أعلنت أستراليا الثلاثاء إنشاء وحدة للتحقيق والتدخل متخصصة بالتصدي للمرشحين للقتال إلى جانب المنظمات الإسلامية المتطرفة في سوريا والعراق.

وهذه الوحدة مخولة مراقبة واعتقال وملاحقة المرشحين للذهاب إلى ساحات حرب في الشرق الاوسط، وستقوم بتنسيق عمل مختلف وكالات الاستخبارات المعنية في هذا الاطار.

وقرر رئيس الوزراء توني أبوت تخصيص 64 مليون دولار استرالي (45 مليون يورو) لتدارك وقمع تجنيد شبان أستراليين ل“الجهاد“، من أصل مبلغ 630 مليونا أعلن عنها في تموز/يوليو لتعزيز مكافحة الارهاب.

ويقاتل نحو ستين أستراليا حاليا في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف في العراق وسوريا، كما يقدم نحو مئة آخرين دعما لوجستيا أو ماليا من أستراليا بحسب أبوت.

وفضلا عن الشق القضائي والمتعلق بالشرطة من الخطة الحكومية لمكافحة هذه الظاهرة أوضح أبوت أن قسما من الأموال سيخصص مباشرة للشبان الجاري تجنيدهم على شكل مساعدة للتأهيل والعمل على سبيل المثال.

وعودة الجهاديين المتحدرين من بلدان غربية بعد ذهابهم للقتال في سوريا تشكل في نظر المسؤولين عن مكافحة الارهاب مصدر الخطر الأكبر لتنفيذ اعتداءات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com