تدمير سلاح أمريكي أسرع من الصوت بعد ثوان من إطلاقه

تدمير سلاح أمريكي أسرع من الصوت بعد ثوان من إطلاقه

واشنطن- قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن سلاحا تجريبيا أسرع من الصوت يعكف الجيش الأمريكي على انتاجه تم تدميره بعد أربع ثوان من إطلاقه بمنشأة اختبارات في ألاسكا اليوم الاثنين بعد أن رصد مراقبون مشكلة بالطائرة.

وقالت مورين شومان المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية إن الطائرة دمرت لضمان السلامة العامة ولم يصب أحد في الحادث الذي وقع بعد وقت قصير من الساعة الرابعة صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (الثامنة بتوقيت جرينتش) في مجمع كودياك للإطلاق في ألاسكا.

وقالت شومان ”كان يتعين علينا إنهاء تلك المهمة. هذا صحيح.“

وقالت شومان ”السلاح انفجر خلال الإطلاق وسقط أسفل المجمع“ مضيفة أن طائرة الاختبار دمرت في الثواني الأربع الأولى من إطلاقها.

وقالت ”لا أعرف الارتفاع على وجه الدقة لكنه لم يكن كبيرا جدا“.

وابتكر هذا السلاح مختبر سانديا الوطني والجيش الأمريكي في إطار برنامج عسكري لتطوير التكنولوجيا يسعى لصنع سلاح يمكنه تدمير الأهداف في أي مكان على الأرض في غضون ساعة من الحصول على البيانات والسماح بالإطلاق.

وقالت شومان إن الطائرة التي تعرف باسم السلاح المتقدم الأسرع من الصوت كانت إحدى المنصات العديدة التي يجري اختبارها في إطار البرنامج.

وقالت إن هذه الطائرة تمكنت بنجاح من الطيران من هاواي إلى كواجالين اتول في جزر مارشال خلال اختبار سابق في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2011.

وهذا السلاح الذي وصفه الجيش بأنه أول مركبة من نوعها كان من المفترض أن تطير من ألاسكا إلى كواجالين أتول خلال اختبار الاثنين.

وقالت شومان إنه بالإضافة إلى نجاح اختبار الطيران السابق فإن هذا السلاح الذي يفوق سرعة الصوت قد ”اجتاز سلسلة اختبارات على الأرض واختبارات نماذج ومحاكاة“. وقالت إنها لن تعتبر الرحلة التي تم انهاؤها الاثنين انتكاسة كبيرة للبرنامج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com