أطراف الصراع في جنوب السودان تتفق على وقف إطلاق النار

أطراف الصراع في جنوب السودان تتفق على وقف إطلاق النار

السودان – وقع قادة الاطراف المتحاربة في جنوب السودان اتفاقا جديدا لوقف إطلاق النار الاثنين لإنهاء النزاع المستمر منذ اكثر من ثمانية اشهر، طبقا للوسطاء الذين هددوا بفرض عقوبات في حال انهار الاتفاق الجديد.

ودعت الهيئة الحكومية لتنمية شرق افريقيا (ايغاد)، التي توسطت في المحادثات بين الرئيس سلفا كير ونائبه المقال ريك مشار، الزعيمين الى تشكيل حكومة وحدة وطنية خلال 45 يوما.

ورحب الايغاد في اعلانه ب“توقيع الاطراف المتحاربة“ على الاتفاق ”الذي يجبر الاطراف على انهاء النزاع“.

وانهارت ثلاثة اتفاقات سابقة لوقف اطلاق النار بعد ساعات من توقيعها.

وقال رئيس وزراء اثيوبيا هايلا مريام ديساليغنه في قمة زعماء دول شرق افريقيا ”كمنطقة علينا ان نظهر ان اي طرف ينتهك الاتفاقات سيتحمل عواقب سوء سلوكه“.

واضاف ”نحن نبعث برسالة واضحة الى قادة جنوب السودان، ولذلك فان تاخير العملية لن يكون مقبولا. واذا حدث فان المنطقة ستتحرك“.

واعرب الايغاد في بيانه عن ”مخاوف جديدة بشان تدهور الوضع الانساني في جنوب السودان حيث يواجه الملايين المجاعة والذي يشكل تهديدا للامن القومي للمنطقة باكملها“.

وشارك في القمة الى جانب رئيس الوزراء الاثيوبي كل من الرئيس الجيبوتي اسماعيل عمار غيله والرئيس الكيني اوهورو كينياتا والرئيس الاوغندي يوري موسيفيني.

وتدعم القوات الاوغندية قوات جنوب السودان الحكومية في قتالها ضد المتمردين.

وقال مبعوث الامم المتحدة هيلي مينكيريوس ”الجميع متفقون على ان عملية السلام كانت صعبة حتى الان، وتسير على طريق يتارجح بين الامل وخيبة الامل وبين التشجيع والتشكك“.

واضاف ان ”الاطراف المتحاربة عليها ان تفهم انه لن يتم التساهل مع اي تاخير في عملية السلام“.

وقتل الالاف وشرد اكثر من 1,8 مليون من الحرب الاهلية التي نشبت عن النزاع بين الرئيس سلفا كير ونائبه المقال مشار اللذين التقيا في القمة لاول مرة في اكثر من شهرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com