اتهام موالين لمشار بقصف بلدة في أعالي النيل

اتهام موالين لمشار بقصف بلدة في أعالي النيل

جوبا- اتهم جيش جنوب السودان، متمردين قال إنهم تابعون لنائب الرئيس السابق ريك مشار بقصف بلدة ”دوليب“ الواقعة جنوب مدينة ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل (شمال) اليوم الخميس.

وقال نائبالمتحدث الرسمي باسم جيش جنوب السودان،جوزيف مارير، في تصريحات للصحفيين بجوبا، إنه لا يمتلك أي تفاصيل دقيقة -حتى الآن- عن الهجوم المدفعي الذي شنه المتمردون على بلدة ”دوليب“.

وأكد شهود عيان من داخل مدينة ملكال أن مواطنين غادروا منازلهم في المدينة وتوجهوا صوب مقر بعثة الأمم المتحدة شرق ملكال، خوفا من ”هجوم محتمل من قبل المتمردين“.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من جانب المعارضة المسلحة التي يقودها ريك مشار على تصريحات ماير.

وكان وفد منظمات المجتمع المدني بجنوب السودان، طالب أمس الأربعاء، طرفي الصراع في البلاد بـ“التوقيع الفوري على مصفوفة اتفاق وقف العدائيات وإيقاف الاقتتال والسماح للمنظمات الإنسانية إلى إيصال المساعدات للمتضررين من الحرب“، حسب بيان صادر عن الوفد.

ودعا الوفد الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا (إيغاد)، التي تتولى الوساطة في جنوب السودان، إلى ”ضرورة اقناع الحكومة بإعادة وفدها إلى المفاوضات وإعطاء الأهمية لوقف الاقتتال وتعزيز اتفاقية وقف العدائيات.

وكان وفد الحكومة انسحب السبت الماضي من الجلسة التي حددتها وساطة لتشكيل اللجان الأمنية، والاقتصادية، والحكومة الانتقالية، وتمسك بإجراء مفاوضات ثنائية مع المعارضة المسلحة.

واستؤنفت، في 5 أغسطس/ آب الجاري، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، مفاوضات السلام بجنوب السودان التي ترعاها ”إيغاد“ بين حكومة جوبا والمعارضة، وذلك بعد توقف دام لأكثر من شهر.

ومنذ ديسمبر/ كانون أول 2013، تشهد جنوب السودان مواجهات دموية بين القوات الحكومية، والمعارضة التي يقودها ريك مشار، النائب السابق لرئيس البلاد، سيلفاكير ميارديت، ولم تفلح مفاوضات أطلقت في أديس أبابا في يناير/ كانون ثاني، في وضع نهاية لذلك الصراع حتى الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة