إندونيسيا.. توجيه اتهامات لمؤسس جماعة “أنصار الدولة” بتدبير هجمات‎ إرهابية

إندونيسيا.. توجيه اتهامات لمؤسس جماعة “أنصار الدولة” بتدبير هجمات‎ إرهابية

اتهمت محكمة إندونيسية، اليوم الخميس، رجل الدين المتشدد أمان عبد الرحمن بأنه دبر من محبسه سلسلة من الهجمات في البلاد، بينها هجوم انتحاري في العاصمة جاكرتا عام 2016.
وعبد الرحمن هو مؤسس جماعة “أنصار الدولة” المرتبطة بتنظيم داعش وهي جماعة تصنفها الولايات المتحدة منظمة إرهابية.

ونقلت الشرطة عبد الرحمن إلى قاعة المحكمة في جاكرتا، ووقف أكثر من عشرة ضباط مدججين بالسلاح لحراسة القاعة فيما تلا مدعون الاتهامات.

ووفقًا للائحة الاتهام يحاكم عبد الرحمن بتهم “التخطيط و/أو حشد آخرين لتنفيذ هجمات إرهابية.. لزرع الخوف في نفوس العامة”.

وأبلغت المدعية أنيتا ديواياني المحكمة أن عبد الرحمن بايع تنظيم داعش في 2014، وحث آخرين على تنفيذ سلسلة من الهجمات.

وتحدثت المدعية عن مخطط مزعوم لشن هجوم “على غرار هجوم باريس” يستهدف الأجانب ولا سيما المواطنين الفرنسيين والروس.

وتلت ديواياني أسماء الضحايا في بعض الهجمات التي اتهم عبد الرحمن بتدبيرها ومنها هجوم في يناير 2016 قتل خلاله ثمانية أشخاص بينهم أربعة مهاجمين بعد أن هاجم مفجرون انتحاريون ومسلحون وسط العاصمة.

وقالت المدعية إن عبد الرحمن مسؤول عن هجوم انتحاري العام الماضي أسفر عن مقتل ثلاثة من رجال الشرطة في محطة حافلات بجاكرتا وتفجير كنيسة في ساماريندا بجزيرة بورنيو أدى إلى إصابة أربعة أطفال.

وأبلغ عبد الرحمن المحكمة أنه فهم الاتهامات ولا اعتراض لديه على لائحة الاتهام.

كانت الشرطة أعادت إلقاء القبض على عبد الرحمن العام الماضي بعد أن قضى عقوبة السجن لإقامته معسكرًا لتدريب متشددين في إقليم أتشيه الإندونيسي.