مسؤول فرنسي يحث أوروبا على الحزم مع بريطانيا دون إهانة أو عقاب

مسؤول فرنسي يحث أوروبا على الحزم مع بريطانيا دون إهانة أو عقاب

المصدر: رويترز

قال متحدث باسم الحكومة الفرنسية، اليوم الإثنين، إن على الأوروبيين أن يتخذوا موقفًا حازمًا في المفاوضات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لكن دون السعي إلى معاقبة لندن أو إهانتها.

وأثارت وثيقة للمفوضية الأوروبية، تتضمن سلطات لتقييد دخول بريطانيا إلى السوق المشتركة أثناء الفترة الانتقالية التي ستعقب الانسحاب من الاتحاد إذا انتهكت لندن القواعد المتفق عليها، عاصفة من الغضب بين المحافظين في بريطانيا، الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث بنجامين جريفو للصحفيين: ”ينبغي ألا تعمد أبدًا إلى الإهانة، ينبغي ألا تعمد أبدًا إلى العقاب“.

وأضاف أن ”هذا أسوأ ما قد يحدث، وأعتقد أنه سيقوي المشاعر المعادية لأوروبا في بلدان كثيرة ستجري فيها انتخابات خلال عام“.

لكن جريفو، وهو أحد أعضاء الدائرة المقربة من الرئيس، إيمانويل ماكرون، جدد التأكيد على الموقف المشترك للاتحاد الأوروبي بأنه ليس لبريطانيا أن ”تنتقي“ الأجزاء التي تروق لها في السوق المشتركة، مثل التجارة الحرة، وتترك أشياء أخرى مثل حرية التنقل.

وتابع: ”تحتاج إلى أن تكون حازمًا. الانتقائية في أشياء مثل أن تأخذ هذه الحرية أو تلك، هذا غير ممكن“.

وأضاف: ”وأود أن أذكركم أنه إذا عارضت دولة واحدة فقط (الاتفاق النهائي للخروج البريطاني)، فإن خروج بريطانيا سيكون خشنًا“.

وأكد مسؤولون فرنسيون مرارًا أن هدف باريس الرئيسي في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هو المحافظة على وحدة الدول السبع والعشرين الباقية داخل الاتحاد، وأن حلقة الاتصال الوحيدة للدبلوماسيين البريطانيين ينبغي أن تكون كبير مفاوضي المفوضية الأوروبية ميشيل بارنييه.

وقال جريفو: إنه ”لا يمكن أن تكون هناك أشياء يجري التعامل معها على مستوى ثنائي بالكامل، وإلا فلن ينجح الأمر“.

وبيّن جريفو، الذي عمل لفترة وجيزة بوزارة المالية في بداية رئاسة ماكرون، أنه فوجئ بحالة الإنكار بين المصرفيين البريطانيين أثناء زيارة إلى لندن، العام الماضي؛ لإقناع مصرفيين عاملين في بريطانيا بالانتقال إلى باريس.

وتابع: ”المدهش عندما ذهبت إلى هناك الصيف الماضي، هو أن العديد من كبار المصرفيين والمؤسسات الكبيرة يعتقدون أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لن يحدث. يعتقدون أن مخرجًا قانونيًا ما سيجري العثور عليه“.

وأشار إلى  ”وجود حالة إنكار قوية جدًا بين من قابلهم، وذلك كان فعلًا مفاجأة له“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com