وفد من الكونغرس الأمريكي يزور مصر لبحث الوضع في غزة

وفد من الكونغرس الأمريكي يزور مصر ل...

مصر تستضيف، الأحد، جولة جديدة من المفاوضات بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية على أمل التوصل إلى اتفاق على وقف دائم لإطلاق النار، في ظل هدنة بدأت الخميس وتنقضي بنهاية يوم الإثنين المقبل.

القاهرة ـ بدأ وفد من الكونغرس الأمريكي، برئاسة النائب الجمهوري، داريل عيسى، السبت، زيارة للقاهرة، لبحث تطورات الأوضاع في المنطقة، وخصوصا في قطاع غزة.

وأفادت مصادر ملاحية مسؤولة بمطار القاهرة الدولي أن ”الوفد الأمريكي، برئاسة النائب الجمهوري في مجلس النواب، رئيس لجنة الرقابة والإصلاح الحكومي بالكونغرس (مجلسي النواب والشيوخ)، داريل عيسى وصل القاهرة على متن طائرة الخطوط الألمانية القادمة من فرانكفورت“.

وبحسب مصادر سياسية مطلعة، فإن الزيارة تأتي ”للقاء عدد من المسؤولين المصريين لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتطورات الأوضاع الحالية التى تمر بها المنطقة“.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية المصرية إن ”وفد الكونغرس سيلتقي الأحد وزير الخارجية المصري سامح شكري؛ لبحث قضايا ثنائية وأخرى إقليمية، وفي مقدمتها الأوضاع في قطاع غزة“.

وبدأ الجيش الإسرائيلي، في السابع من الشهر الماضي، حربا على غزة، بدعوى العمل على وقف الصواريخ من القطاع على إسرائيل.

وتستضيف مصر الأحد جولة جديدة من المفاوضات بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية على أمل التوصل إلى اتفاق على وقف دائم لإطلاق النار، في ظل هدنة بدأت مع بداية يوم الخميس وتنقضي بنهاية يوم الإثنين المقبل.

ولم يحدد المسؤول المصري مدة الزيارة، غير أنه قال إنها قد تستغرق يومين.

ورفض ربط هذه الزيارة بزيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لروسيا، قائلا إن ”مثل هذه الزيارات الدبلوماسية معتادة من نواب الكونغرس الذين يريدون التعرف على الأوضاع في المنطقة عن قرب“.

وزار الرئيس المصري روسيا، ليومين الاسبوع الماضي، بحث خلالها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تطورات الأوضاع في المنطقة والعلاقات الثنائية.

وتعليقا على زيارة السيسي، قالت نائبة المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، ماري هارف، الأربعاء الماضي، إن ”مصر لديها الحرية فى إقامة علاقات مع أي جهة تريدها، والولايات المتحدة لديها علاقات استراتيجية قوية مع مصر“.

ويخيم التوتر على العلاقات بين واشنطن والقاهرة منذ أن أطاح قادة الجيش المصري، تشاركهم قوى شعبية وسياسية ودينية، بالرئيس المصري الأسبق، محمد مرسي، في يوليو/ تموز 2013، حيث وجهت الولايات المتحدة، في أكثر من مناسبة، انتقادات للأوضاع في مصر، وقلصت التعاون معها في بعض المجالات، ولا سيما على صعيد المساعدات العسكرية الأمريكية للقاهرة.

ويرى مراقبون في زيارة السيسي لروسيا محاولة للضغط بشكل غير مباشر على واشنطن، بينما تردد القاهرة أن التوجه إلى موسكو هدفه تنويع العلاقات وليس البحث عن بديل عن العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com