واشنطن تدرج إسماعيل هنية على قائمة العقوبات.. وحماس تعلق

واشنطن تدرج إسماعيل هنية على قائمة العقوبات.. وحماس تعلق

المصدر: سامح المدهون - إرم نيوز

أدرجت الخزانة الأمريكية، اليوم الأربعاء، رئيس المكتب السياسي لحركة ”حماس“ الفلسطينية إسماعيل هنية في قائمة العقوبات.

وأعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية، في بيان، صدر اليوم، أن الولايات المتحدة أضافت هنية إلى قائمة العقوبات.

وأضافت الخزانة الأمريكية أيضًا لقائمتها تلك 3 جماعات مسلحة هي: ”الصابرين“ الفلسطينية، و“حسم“ و“لواء الثورة“ المصريتان.

وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إن رئيس المكتب السياسي لحماس ”يهدد الاستقرار في الشرق الأوسط“ و“يقوض عملية السلام“ مع إسرائيل.

في المقابل، قال المتحدث الرسمي باسم حركة ”حماس“ حازم قاسم إن ”هذا القرار يكشف عمق الانحياز الأمريكي الأعمى للرؤية والرواية الإسرائيلية، وهذا الانحياز وصل إلى مرحلة الشراكة“.

وأضاف قاسم في تصريح لـ ”إرم نيوز“ أن ”هذه القرارات لن تدفع قيادات حماس للتراجع عن تمسكها بالثوابت الفلسطينية والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، وهذا ليس القرار الأول من هذا النوع، فالعديد من قيادات حماس وضعوا على قائمة الإرهاب ”.

وحول أبعاد هذا القرار قال المحلل السياسي مصطفى الصواف:“ لا أعتقد أن قرار وزير الخزانة الأمريكية يحمل الجديد، لأن الحركة أصلًا موضوعة على قائمة الإرهاب منذ زمن طويل، وبشكل طبيعي سيوضع قائدها“.

وأكد الصواف، في حديثه لـ ”إرم نيوز“ أن ”الهدف من القرار ليس شخص هنية، وإنّما تجفيف المنابع والموارد المالية، وهنية ليس له حسابات بنكية في الخارج أو الداخل، لكنها رسالة تحذيرية لمن يتعاون مع حركة حماس“.

من جهته، قال ذو الفقار سويرجو القيادي في ”الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين“ معقبًا: ”هذه الخطوة جاءت لقطع الطريق على أي مصالحة فلسطينية مرتقبة خارج السياق الأمريكي، لأنها ترى أن الرئيس عباس يتصالح مع شخص إرهابي“.

وأضاف سوريجو، في تصريح لـ ”إرم نيوز“ أن ”الموقف الأمريكي يستهدف إنهاء أي مشاريع قد تقوم بها حركة حماس في الخارج، لأنها لن تستطيع التحرك بحرية في ظل تماهي دول المحيط مع السياسة الأمريكية، مما سيسهم في عزلة حماس دوليًا“.

بدوره قال الناطق الإعلامي باسم حركة ”الأحرار“ الفلسطينية ياسر خلف إن ”هذا القرار لا يساوي الحبر الذي كتب فيه، والشعب الفلسطيني سيشكل حاضنة للقيادات الفلسطينية المقاومة، ولن تسمح باستهداف هؤلاء الرموز الذين تشهد لهم كل الأمة بالخير والنضال“.

واستطرد خلف في حديثه لـ ”إرم نيوز“ قائلًا إن ”على أمريكا أن تجرّم قتلة الأطفال الذين يقتلون الفلسطينيين بدم بارد صباح مساء، لا من يقاوم المحتل من أجل استرداد حقه الذي سلب منه، ونحن في حركة الأحرار نعلن تضامننا الكامل مع هنية“.

يشار إلى أن الخزانة الأمريكية وضعت 4 من كبار قادة ”حماس“ على قائمة الإرهاب ، 3 منهم خلال سبتمبر/ أيلول 2015، وهم: يحيى السنوار، وروحي مشتهى، ومحمد الضيف، وفتحي حماد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com