كير ومشار يفشلان في تشكيل حكومة وحدة وطنية

كير ومشار يفشلان في تشكيل حكومة وحد...

المحادثات التي استؤنفت أخيرا في أديس أبابا، تتعثر بعد مطالبة حركة مشار بمحادثات مباشرة مع الوفد الحكومي دون مشاركة الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني.

المصدر: الخرطوم– من ناجي موسى

فشل الطرفان المتنازعان في جنوب السودان في تشكيل حكومة وحدة وطنية مع انتهاء المهلة المحددة لذلك اليوم الأحد، ما يشكل نكسة جديدة لجهود السلام رغم تهديد الأمم المتحدة بفرض عقوبات ومخاطر حصول مجاعة.

وكان فريقا الرئيس سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار أبرما في 9 أيار/مايو الماضي اتفاقا بضغط من المجموعة الدولية ينص على تقاسم السلطات في الأيام الستين المقبلة، أي في 10 آب/أغسطس.

واطلقت المفاوضات بين الطرفين في كانون الثاني/يناير الماضي لكنها توقفت عدة مرات بدون تحقيق أي نتائج على الأرض.

واستؤنفت الاثنين في أديس ابابا العاصمة الاثيوبية لكن الطرفين لم يعقدا لقاءات بعد ذلك خلال الأسبوع.

بغضون ذلك، وصل صباح اليوم، إلى العاصمة السودانية الخرطوم، النائب السابق لرئيس جنوب السودان وزعيم حركة التمرد، رياك مشار، للتباحث مع المسؤولين السودانيين عن سبل تحقيق السلام في بلاده.

وقال المتحدث الرسمي باسم مشار، جيمس قاديت، للصحفيين في الخرطوم، إن زعيم الحركة الشعبية المعارضة سيلتقي بالرئيس السوداني، عمر البشير، وعدد من المسؤولين.

وأضاف قاديت، إن منظمة التنمية في شرق أفريقيا ”إيغاد“ التي ترعى محادثات السلام في أديس أبابا، سهلت هذه الزيارة بهدف تحقيق السلام وإنهاء الصراع المسلح الدائر في الجارة الجنوبية للسودان.

وكان مشار قام بزيارة إلى كل من كينيا وجيبوتي، كما التقى أيضا رئيس جمهورية جنوب أفريقيا .

وقتل الآلاف من المدنيين كما نزح أكثر من مليون ونصف شخص بالإضافة إلى حوالي نصف مليون لاجئ في دول الجوار منذ بدء الاشتباكات في جوبا وانتقالها لأقاليم بحر الغزال وأعالي النيل بعد ذلك.

وتعثرت المحادثات التي استؤنفت مؤخرا في أديس أبابا، بعد مطالبة حركة مشار بمحادثات مباشرة مع الوفد الحكومي دون مشاركة الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني.

وقالت إن مشاركة الأخيرة يجب ان تقتصر على تشكيل الحكومة الانتقالية وعملية الإصلاح السياسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com