البيشمركة تصد هجوماً لـ ”الدولة الإسلامية“ على طوزخورماتو

البيشمركة تصد هجوماً لـ ”الدولة الإسلامية“ على طوزخورماتو

أربيل – هاجم مقاتلو ”الدولة الاسلامية“، اليوم السبت، بلدة طوزخورماتو التابعة لمحافظة صلاح الدين، شمالي العراق، عبر ثلاثة محاور، فيما تصدت قوات البيشمركة للهجوم على أطراف البلدة ومنعت مقاتلي التنظيم من التقدم نحوها.

وقال مسؤول في حزب ”الاتحاد الوطني الكردستاني“ الذي ينتمي إليه الرئيس العراقي فؤاد معصوم، إن مقاتلي تنظيم ”الدولة الإسلامية“ بدؤوا فجر اليوم هجوماً على طوزخورماتو(280 كلم شمال بغداد)، في محاولة للسيطرة على البلدة التي يقطنها خليط سكاني من الأكراد والعرب والتركمان.

وأضاف المسؤول الحزبي أن قوات البيشمركة، التي سيطرت على طوزخورماتو بعد انسحاب الجيش العراقي منها قبل شهرين، تصدت لهجوم مقاتلي التنظيم، وما تزال الاشتباكات مستمرة بشكل متقطع.

وفي سياق متصل، قال شلال عبدول، قائم مقام طوزخورماتو، إن هجوم المسلحين على البلدة جاء من محاور قرية باسطاملي (شرق) وقرية ينكجة (جنوب) والثالث من جهة مدينة تكريت (غرب).

وقضاء ”طوزخورماتو“، الذي يضم البلدة التي تحمل الاسم نفسه، يقطنه غالبية سكان من التركمان إلى جانب الأكراد والعرب.

وتعرض منذ عام 2003 لتفجيرات بالعبوات الناسفة والسيارات المفخخة استهدفت مقرات أمنية ومدنيين، ولم يسقط القضاء بيد المسلحين السُنة مؤخراً مثل بعض مدن محافظة صلاح الدين، بسبب دخول قوات البيشمركة إليه وفرض سيطرتهم عليه بعد انسحاب الجيش العراقي منه مباشرة قبل شهرين.

وخرجت عدة مدن ونواحي في محافظة صلاح الدين، عن سيطرة القوات الحكومية، بعدما سيطر عليها مسلحو تنظيم ”الدولة الاسلامية“ ومقاتلون سنة متحالفون معهم في يونيو / حزيران الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com