ضابط أمريكي: أردوغان كشف عن احتقار الإسلاميين للديمقراطية

ضابط أمريكي: أردوغان كشف عن احتقار الإسلاميين للديمقراطية

المصدر: القاهرة- من محمد بركة

أكد ضابط الاستخبارات الأمريكي جراهام فولر أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يعد نموذجا جيدا لاحتقار الإسلاميين للديمقراطية حيث لا يقبلون عليها إلا مضطرين باعتبارها مجرد ”سلم“ يصعدونه إلى السلطة وما إن يتحقق هذا الهدف، فإنهم يحطمون هذا السلم فلا هم ينزلون و لا غيرهم يصعد.

ورأى الرئيس السابق للمجلس الوطني للاستعلامات في الاستخبارات الأمريكية المركزية ”سي اي إيه“ أن تجربة حزب العدالة و التنمية برئاسة أردوغان و الذي يحكم تركيا منذ 12 عاما تبرز بوضوح أن تيار الإسلام السياسي يتحفظ تماما إزاء أي ممارسات تعبر عن الليبرالية الحقيقية و يضيق بتعدد الآراء و لا يتقبل الرأي الآخر بسهولة كما ينظر بعين الشك و الريبة إلى كل حديث حول الحريات العامة.

ويشير فولر في كتابه الصادر بالانجليزية مؤخرا في واشنطن تحت عنوان “ تركيا و الربيع العربي : القيادة في الشرق الأوسط “ إلى أن أردوغان أكثر المتضررين من ثورة 30 يونيو التي أطاحت بحكم محمد مرسي في مصر، حيث لم تقض فقط على حلفاءه في جماعة الإخوان، وإنما أعادته إلى “ كوابيس“ الدور السياسي للجيوش الوطنية حين أعادت تلك الثورة الجيش المصري مجددا إلى مسرح الأحداث وقضت على أحلام رئيس الوزراء التركي في استعادة أمجاد الإمبراطورية العثمانية من خلال صعود حلفاءه من الإخوان إلي سدة الحكم في مصر و تونس وليبيا و سوريا و اليمن ، علما بأن أنقرة عضو في حلف الناتو الذي يعارض أي دور سياسي لجيوش الدول الأعضاء.

ويوضح جراهام فولر أن هناك أسبابا عديدة وراء فقدان أردوغان الكثير من شعبيته بالعالم العربي وتراجع الحديث عن الإعجاب بالنموذج التركي بين الجماهير العربية، مثل فضائح الفساد التي تورط فيها الرجل والتوترات السياسية التي هيمنت على بلاده نتيجة قمع المتظاهرين، غير أن السبب الرئيسي يتمثل في ربط مصيره بمصير جماعة الإخوان حيث سارع باعتبار ثورة 30 يونيو انقلابا عسكريا

كما هاجم شيخ الأزهر الذي يحظي بمكانة مركزية روحية في العالم الإسلامي السني، وبالتالي أحرق جسور التواصل مع القاعدة العريضة من الجماهير العربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com