عائدون من ليبيا: الوضع أسوأ بكثير من أيام القذافي

عائدون من ليبيا: الوضع أسوأ بكثير م...

البلاد تشهد حالة عدم استقرار واضطرابات منذ مقتل القذافي وانهيار نظامه.

أثينا – أكد يونانيون عائدون من ليبيا السبت أن ليبيا تنزلق بسرعة نحو حرب أهلية هي ”أسوأ بكثير“ من أعمال العنف التي أدت إلى إسقاط نظام معمر القذافي في 2011.

وقالت باراسكيفي اثينو التي كانت تقيم في ليبيا ”عشنا الحرب من قبل، مع القذافي، ولكن ما يحصل اليوم أسوأ بكثير“.

وأضافت ”هناك فوضى كاملة، الحكومة غير موجودة، والحصول على الطعام والبنزين صعب جدا، والكهرباء والماء مقطوعة باستمرار“.

عادت اثينو إلى اليونان ضمن مجموعة من 186 شخصا تم إجلاؤهم من طرابلس بينهم السفير الصيني وعدد من الدبلوماسيين على متن فرقاطة يونانية وصلت إلى مرفأ بيرايوس في الصباح الباكر السبت.

ونقلت فرقاطة البحرية اليونانية 77 يونانيا و78 صينيا و10 بريطانيين و12 قبرصيا و7 بلجيكيين والبانيا وروسيا.

وتشهد ليبيا حالة عدم استقرار واضطرابات منذ مقتل القذافي وانهيار نظامه في 2011 حيث تسيطر الميليشيات التي أسهمت في إسقاط النظام السابق على أجزاء من البلاد، في حين يتنامى نفوذ الجماعات الإسلامية.

وقال أسامة منصور (35 عاما) الذي يعمل مع منظمة غير حكومية في طرابلس ”ضحى كثيرون بحياتهم من اجل حياة أفضل في ليبيا، ولكننا اليوم نعيش حربا أهلية ونقتل بعضنا بعضا“.

وادى القتال بين الميليشيات المتناحرة في طرابلس الى اغلاق المطار الدولي في حين تقاتل مجموعات اسلامية الوحدات الخاصة في الجيش في مدينة بنغازي في الشرق.

وقالت أثينو ان ”طرابلس في حالة حرب والمدنيون عالقون بين نيران الطرفين“.

وقال علي الغرياني، وهو ليبي متزوج من يونانية، ”الوضع اسوأ من 2011. حينها كنا تحت نيران قصف الحلف الأطلسي ولكن اليوم يقصفنا الليبيون، هذا يجعلنا حقيقة نشعر بالعار“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com