بالفيديوغراف.. لماذا احتجاجات 2017 أخطر على النظام الإيراني من مظاهرات 2009؟

بالفيديوغراف.. لماذا احتجاجات 2017 أخطر على النظام الإيراني من مظاهرات 2009؟

المصدر: إرم نيوز

احتجاجات إيران الحالية، تعيد إلى الأذهان تظاهرات 2009؛ إثر اتهامات بتزوير الانتخابات الرئاسية.

وشهدت إيران آنذاك، احتجاجات واسعة؛ على فوز محمود أحمدي نجاد بولاية رئاسية ثانية.

خبراء يرصدون فوارق بين مظاهرات 2017 و 2009.

https://www.youtube.com/watch?v=Yp1Z60BXPVk&feature=youtu.be

مظاهرات 2017، لم تفجرها نتائج انتخابات أو انقسامات فئوية، بل الفساد المستشري وفقدان العدل والمساواة، ما يشكل تحديًا جسيمًا بالنسبة للنظام.

احتجاجات 2017، اندلعت من خارج طهران إلى كافة أنحاء البلاد؛ ما يجعلها شعبية أكثر، وليست نخبوية مثل 2009

احتجاجات 2017، تفجرت بدون قيادة؛ ما يهدد تيار الإصلاحيين والمحافظين على حد سواء، بحسب نشطاء.

مدينة ”قم“، معقل المتشددين، شهدت مظاهرات في 2017

أعداد المتظاهرين في 2009 كانت أكبر، بينما مازال الخوف من النظام؛ يحد من أعداد محتجي 2017

يقول معارضون، إن المتظاهرين في 2017، فقدوا الثقة بالإصلاحيين، مقارنة باحتجاجات 2009، وفقدوا الأمل في النظام بأكمله؛ بسبب الوضع المأساوي، وصعوبة المعيشة.

علت أصوات، ولأول مرة، تطالب خامنئي بالتنحي، وتهتف بموته؛ ما يجعل المظاهرات الحالية مختلفة تمامًا عن 2009

عزا خبراء، المظاهرات الحالية؛ للوضع الاقتصادي، لكنهم أكدوا أنها صحوة حقيقية، ضد خامنئي ونظام ”الملالي“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com