إيران تتنصل من مقتل متظاهرين وتتهم ”عملاء أجانب“

إيران تتنصل من مقتل متظاهرين وتتهم ”عملاء أجانب“

المصدر: طهران- إرم نيوز

قال مسؤول إيراني إن عملاء أجانب وليست الشرطة هم من استهدفوا محتجين أفادت تقارير سابقة بمقتلهما في مدينة دورود مساء أمس السبت أثناء مظاهرات مناهضة للحكومة.

وقال حبيب الله خوجاتهبور نائب حاكم إقليم لورستان في مقابلة مع التلفزيون الرسمي اليوم الأحد ”اندلعت أعمال عنف خلال المظاهرات التي نُظمت بشكل غير قانوني في دورود أمس السبت ولسوء الحظ سقط قتيلان“.

وأضاف ”لم تطلق الشرطة وقوات الأمن أي أعيرة نارية. عثرنا على أدلة تشير إلى أعداء الثورة وجماعات تكفيرية وعملاء أجانب في هذا الاشتباك“. وتشير الجمهورية الإسلامية الإيرانية على الأخص إلى المتشددين السنة بالتكفيريين.

يأتي ذلك فيما أعلنت وكالة “محا نيوز” الإيرانية، اليوم الأحد، مقتل متظاهر في محافظة زنجان، الواقعة شمال غرب إيران، خلال الاحتجاجات الشعبية المتواصلة في البلاد، وبهذا يرتفع عدد القتلى من المتظاهرين إلى 5 أشخاص؛ بعد الإعلان عن مقتل 4 في مدينة “درود”، التابعة لمحافظة لرستان غرب إيران، يوم أمس.

وأوضحت الوكالة أن “قوات الأمن فتحت النار على أحد المتظاهرين، خلال الاحتجاجات التي كانت تشهدها محافظة زنجان، في وقت متأخر من مساء السبت”، مشيرة إلى أن: “قوات الأمن قامت باختطاف جثة الشاب، ونقله إلى جهة مجهولة”.

وكانت مصادر إعلامية أشارت أمس، إلى مقتل 4 متظاهرين في مواجهات مع القوات الأمنية، في مدينة درود التابعة لمحافظة لرستان غرب إيران.

ووفقًا للمصادر فإن: “محمد جوباك، ومحسن ويرايشي، وحسين رشنو، وحمزة لشني، من أهالي مدينة درود لقوا مصرعهم، خلال تظاهرات حاشدة انطلقت مساء السبت في المدينة”.

وقالت المصادر إن: “قوات الأمن فتحت النار على المحتجين، الذين رفضوا الانسحاب”، مشيرة إلى أن “المتظاهرين هاجموا بنك أنصار، التابع للحرس الثوري، وأشعلوا النار فيه بعد مقتل المتظاهرين الـ4”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com